تكريت على نار هادئة رفع وتفجير أكثر من 500 عبوة ناسفة ومقتل 38 داعشياً بينهم قيادي سعودي

المراقب العراقي – خاص

اعلنت وزارة الدفاع عن مقتل 38 من جماعات داعش الاجرامية ورفع وتفجير 536 عبوة ناسفة في محافظة صلاح الدين. وقالت الوزارة في بيان إن “قوات الشرطة الاتحادية في قيادة عمليات صلاح الدين تمكنت من قتل ثمانية مجرمين حاولوا التسلل إلى منطقة الفتحة”، لافتة إلى “مقتل 30 داعشيا وتفجير 25 عبوة ناسفة بعمليات نوعية في سلسلة جبال حمرين”. وأضافت أن “تلك القوات تمكنت أيضا من رفع 511 عبوة ناسفة وتفجير صهريج وثلاث عجلات مفخخة في محور البوعجيل ـ الدور”. كما اعلن القيادي في قوات المتطوعين حسن فدعم، أمس الاثنين، إن نحو 120 عنصرا من داعش الاجرامي بينهم 20 جريحا محاصرون في قضاء تكريت. وقال فدعم في تصريح ان “القوات الأمنية وقوات المتطوعين مستمرون في انجاز العمليات العسكرية في المناطق المتبقية في محافظة صلاح الدين” ، مؤكدا أن “هناك بعض وسائل الاعلام الداعمة للدواعش تحاول الترويج لتوقف العمليات العسكرية في صلاح الدين”. واضاف أن “هناك تسربا للمجاميع الاجرامية اثناء الليل على شكل افراد”، مؤكداً أن “نحو 100 مجرم اغلبهم من الجنسيات الاجنية ما زالوا موجودين داخل تلك الاحياء المحاصرة، فضلا عن 20 جريحا منهم على خلفية العمليات الدقيقة المنفذة في المحافظة”. وفي السياق دعا مجلس شيوخ عشائر صلاح الدين، أمس الاثنين، الجهد الهندسي في وزارتي الداخلية والدفاع لازالة ما تبقى من مخلفات تنظيم داعش الاجرامي من عبوات ناسفة وألغام ارضية وسيارات مفخخة في مدينة تكريت مركز المحافظة. وقال المتحدث باسم المجلس مروان الجبارة في بيان إن “مجلس شيوخ صلاح الدين يتمنى على الجهد الهندسي ومكافحة المتفجرات المزيد من الجهد في تكريت من اجل رفع مخلفات تنظيم داعش الارهابي الذي زرع اكثر من ٦٠٠٠ عبوة ولغم ارضي ومفخخة”. واضاف الجبارة ان “جهودهم ستكون سببا في انجاح المعركة وعودة المواطنين لمنازلهم نسأل الله السلامة لهم في معركتهم والتي نصفها في تكريت بمعركة الجهد الهندسي ومكافحة المتفجرات”. وكان مصدر عسكري في قوات الحشد الشعبي قد افاد، امس الأول الاحد، إن المعلومات الاستخبارية تشير الى وجود نحو 200 انتحاري داخل مركز مدينة تكريت، مشيرا الى ان الانتحاريين يتحصنون في مبان شخصت من قبل القوات الامنية. وقال المصدر إن “تقدم القوات الامنية والحشد الشعبي متوقف حاليا بانتظار وصول المزيد من التعزيزات العسكرية المتمثلة بالدروع وفرق الهندسة العسكرية لرفع العبوات الناسفة ومواجهة اي هجمات انتحارية”. الى ذلك أفاد مصدر أمني، أمس الاثنين، بأن قوة أمنية قتلت المسؤول النفطي في مجاميع “داعش” سعودي الجنسية واثنين من مرافقيه بعملية نوعية شمال شرق صلاح الدين. وقال المصدر في تصريح إن “قوة أمنية خاصة نفذت، عملية نوعية في أطراف منطقة الفتحة شمال صلاح الدين، تمكنت خلالها من قتل مسؤول ملف النفط في داعش المدعو (أبو إسحاق الحجازي) سعودي الجنسية واثنين من مرافقيه”. وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “الحجازي يعد من القيادات البارزة في داعش ضمن صلاح الدين وهو المسؤول المباشر عن نقل عشرات صهاريج النفط من حقول حمرين والبو عجيل إلى خارج البلاد عبر الموصل لبيعها إلى سماسرة أجانب”.

 

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.