عشيرة البو عجيل أمام DNA مذبحة سبايكر

uyo977

أدى تحرير المنطقة التي وقعت فيها مذبحة سبايكر بحق المجندين العراقيين في حزيران الماضي، الى الشروع في الخطوات الأولية للكشف عن تفاصيل أحاطت بهذا الجريمة، ومن هم منفذوها الحقيقيون، وما حقيقة عدد الضحايا.

وكانت القوات العراقية عثرت على مقابر جماعية في المنطقة التي تسكنها عشيرة البو عجيل ما يؤكد الاتهامات لافراد من العشيرة بارتكاب المذبحة بالتعاون مع افراد تنظيم داعش الإرهابي، وبعثيين.

وفتحت القوات الامنية ,الاحد,مقبرة جماعية لشهداء سبايكر من اصل ثلاث مقابر في منطقة البو عجيل في صلاح الدين.

وحققت القوات العراقية أول انتصار كبير منذ سيطرة تنظيم داعش على معظم مساحة شمال وغرب البلاد خلال الهجوم الكاسح صيف العام الماضي، بعد استعادة بلدتي الدور والعلم القريبتين فضلا عن عشرات القرى في تلك المناطق. وكانت احدى فصائل المقاومة الاسلامية “عصائب أهل الحق” المنضوية تحت الوية الحشد الشعبي، أعلنت العثور على مقبرتين جماعيتين لجنود قاعدة سبايكر الذين قضوا رميا بالرصاص في مدينة تكريت، مركز محافظة صلاح الدين.

وقالت مصادر ﻟ “المسلة” ان أفادت المتورطين في الجريمة الذين اعتقلتهم قوات الجيش العراقي والحشد الشعبي اكدت تورط عشيرة البو عجيل كطرف رئيسي في المذبحة، فيما يؤكد العثور على المقابر في المنطقة التي تسكنها العشيرة يؤكد تورط افرادها في قتل الجنود العراقيين.

و اعلن ممثل الامانة العامة لمجلس الوزراء زيد الاسدي، الاحد، ان الفرق المختصة ستقوم برفع رفات شهداء سبايكر في قرية البو عجيل وستنقلها الى دائرة الطب العدلي ببغداد، فيما اكد انه سيتم اخذ عينات من الـDNA لمطابقتها مع ذويهم.

وقال الاسدي ان “الامانة شكلت غرفة عمليات تضم ممثلين من وزارة الصحة وحقوق الانسان، وزرنا منطقة البو عجيل بصلاح الدين وتم التحقق من مقبرتين جماعيتين هناك”، مبينا ان “فرقا مختصة ستقوم برفع رفات شهداء سبايكر، وسيتم نقلها الى دائرة الطب العدلي في بغداد”.

واضاف الاسدي انه “سيتم اخذ عينات من الحمض النووي للـDNA لمقارنتها مع عينات النماذج المسحوبة سابقا من ذوي اسر شهداء سبايكر للمطابقة فيما بينها”.

واكد الاسدي انه “بعد رفع رفاتهم واكتمال الاجراءات القانونية سنقوم بعمل مقبرة خاصة لهم في وادي السلام بمحافظة النجف، لكي تكون رمزا من اجل التضحية في سبيل الوطن”.

ووصلت السبت الماضي، لجان فنية وقانونية متخصصة الى قرية ألبو عجيل في محافظة صلاح الدين للمباشرة بفتح المقابر الجماعية لضحايا سبايكر.

وتقول الناشطة انفال حسين البهادلي وهي تنشر صورة على فيسبوك، لنساء من عائلات ضحايا سبايكر وشهداء الحشد الشعبي ان “أمهات وزوجات وأخوات وبنات الشهداء ضربن مثلاً أعلى في التضحية والفداء للوطن، وكلما فقدن شهيداً نذرن الآخر وكأننا بأيام الطف تعود”.

وعلى الصعيد نفسه، وجه رئيس الوزراء حيدر العبادي، السبت الماضي، الوزارات ذات العلاقة والأمم المتحدة والصليب الأحمر في العراق بإرسال ممثلين الى صلاح الدين لحماية المقابر الجماعية، كما وجه ايضا بالاشراف على فتح القبور التي تضم شهداء قاعدة سبايكر المغدورين بصورة سليمة تليق بهم، فيما قالت المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان في العراق، إن هناك توجها لتأسيس مركز متخصص يوفر قاعدة بيانات بالمفقودين بسبب الحرب مع داعش من قوات الأمن والمدنيين منذ مطلع عام 2014.

وقالت سلامة الخفاجي، عضو مجلس المفوضية، إن “اجتماعا بحضور مفوضية حقوق الإنسان وجهات عديدة بحث ما بعد مرحلة انتهاء المعارك ضد تنظيم داعش في عموم المدن”.

وأشارت إلى أن “مفوضية حقوق الإنسان طرحت مقترحا لإنشاء مركز خاص للمفقودين يتولى إعداد قاعدة بيانات خاصة بجميع المفقودين منذ شباط الماضي في الأنبار، وما تبعها من أحداث في حزيران الماضي في مدينة الموصل”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.