Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

ثانية يذبح الشهداء

تعد جريمة ( سبايكر ) واحدة من جرائمِ العصر التي لا نظير لها في البشاعةِ والوحشية، التي أعدم خلالها بدمٍ بارد مئات الجنود وطلاب القوة الجوية في ظروفٍ مليئة بالظنونِ التي تقود إلى إثارةِ التُّهَمَ حول بعض المحسوبين على الطبقةِ السياسية، فضلاِ عن المؤسسةِ العسكرية في المساهمةِ بتنفيذ فصولها التي شهدتها محافظة صلاح الدين في يومِ الخميس الأسود الموافق للثاني عشر من شهرِ حزيران من العامِ الماضي. إذ أنَّ وقائع المجزرة التي وصلت الناس، ولاسِيَّمَا عوائل الضحايا رابها الأمرُ حول الطريقة التي أُخرجَ بها الجنود المغدورون من قاعدتِهم الآمنة، التي أفضت إلى جعلِ ( 1700 ) جندي وطالب في القوةِ الجوية لقمةً سائغة بيدِ العناصر الإرهابية التي فرت من سجنِ تكريت، إضافة إلى بقيةِ المشاركين بارتكابِ هذه الجريمةِ النكراء.

على مدى تسعة أشهر مرت أيامها ولياليها ثقيلة على الشارعِ العراقي المتعبة ذاكرته بهمومِ الوطن في أحداثِ الموصل وسجن بادوش والسجر وغيرها من الوقائعِ بانتظارِ ما تسفر عنه نتائج أعمال اللجنة التحقيقية الخاصة بملابساتِ هذه الكارثةِ الوطنية المروعة، لم تهدأ ملايين الأصوات من أبناءِ شعبنا، ولاسِيَّمَا عوائلِ الشهداء عن المطالباتِ اليومية التي تتمحور حول إماطةِ اللثام عن خفايا جريمة سبايكر، بوصفِها جريمة إبادة جماعية تقتضي اتخاذ جميع الإجراءات التي ترتقي إلى مستوى النكبة الوطنية التي خيمت على البلاد، بما في ذلك تقديم الجهة المحلية المعنية بالأمرِ شكوى إلى المحكمةِ الدولية في لاهاي.

قبل أيام عدة أنهى مجلس النواب القراءة الخاصة بتقريرِ أعمال اللجنة التحقيقية بخصوصِ الجريمة موضوع بحثنا من دونِ الوصول إلى نتائجٍ حاسمة تشفي غليل أمهات الضحايا وعوائلهم. ومصداقاً لما تقدم نشير إلى تعليقِ رئيس مجلس النواب الذي أكد أنَّ ما جاء في التقريرِ لا يرتقي إلى حجم ومستوى الجريمة النكراء!!. وأدهى من ذلك ورود بعض الإشارات التي يمكن النفاذ منها صوب تجميع خيوط الواقعة، ولاسِيَّمَا تأكيد نتائج التحقيق على وجودِ إهمال وتقصير وسوء ادارة من قبل الوحدات العسكرية، إضافة إلى اثرِ الواقع السياسي على بناءِ القوات المسلحة وضعف الحكومات المحلية وعدم وجود خطط بديلة للحوادثِ الطارئة مع صعوبةِ توفير الأرزاق وانتشار الفساد الاداري واختيار غير المؤهلين لاستلامِ المناصب، فضلاً عن وجودِ تسابق بين القادة والآمرين لتحقيقِ المكاسب الشخصية بسببِ التمويل الذاتي، ما أدى إلى وجودِ أعداد هائلة من المنتسبينِ الفضائيين!!.

اللافت للانتباه أنَّ اللجنةَ المكلفة بالتحقيقِ خضعت لمعاييرِ التوافق السياسي الذي يشكل العقدة الرئيسة التي تواجه عملية إقرار جميع المشروعات تحت قبة البرلمان مثلما حصل في مناقشةِ قانون التقاعد بدورةِ المجلس النيابي السابقة، ما يعني الإقرار بحقيقةِ كثرة الضغوط السياسية التي مورست على اللجنةِ، بغية تغيير نتائج التحقيق!!.

تبقى عملية الوصول إلى الحقائقِ، فضلاً عن تحديدِ المسؤوليات والتعرف على مصيرِ المفقودين من الاحياءِ، مهمة وطنية وإنسانية تفرض على البيتِ السياسي العراقي بجميعِ أطيافه التعاون والتنسيق من أجلِ كشف أسرار جريمة سبايكر؛ تثميناً لمعنى الشهادة وقيمتها الإنسانية، إلى جانبِ إثبات صدق النوايا حيال احترام عوائل الشهداء الذين لم تجف دماؤهم بعد.

في أمانِ الله.

لطيف عبد سالم العكيلي

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.