أموال ال سعود ومجلس الشيوخ الامريكي

Screen-Shot-2014-10-03-at-11.50.37-PM

مهدي المولى

مليارات الدولارات التي تسرقها العائلة المحتلة للجزيرة عائلة ال سعود من دم و عرق والم ومعانات ابناء الجزيرة تذهب رشاوى وهدايا لهذا النائب لهذا الجنرال لزوجة لعشيقة هذا النائب وهذا الوزير وهذا الرئيس وهذا الجنرال واضافة الى ذلك يقبلون احذية هؤلاء وعشيقاتهم اكثر من 400 مليار دولار عائدات النفط اين تذهب تذهب هدايا ورشاوى لهؤلاء السياسيون وهؤلاء القادة العسكريون لنشر الفساد والرذيلة وبيوت الدعارة لنشر الارهاب والعنف بخلق المنظمات الارهابية كشفت اكبر فضيحة واعظم خيانة في تاريخ امريكا كانت مفاجئة وغير متوقعة حيث فضحت وكشفت حقيقة السياسة الامريكية وحقيقة المسئولين في الولايات المتحدة الامريكية بانهم مجرد عناصر مأجورة تتحرك وفق ما يدفع لها من اموال فكل ما تدعيه من عبارات وما ترفع من شعارات مثل الحرية وحقوق الانسان والديمقراطية مجرد اكاذيب هدفها خداع الشعوب وتضليلها والدليل ما قام به 47 نائب في مجلس الشيوخ الامريكي باعوا كرامة شعبهم وخانوا وطنهم مقابل ما قدم لهم من مال من قبل ال سعود اموال طائلة وهدايا ثمينه الى زوجاتهم عشيقاتهم قيل لا تقدر بثمن مقابل ان تسود الفوضى والفساد في المنطقة وخاصة الدول التي تحيط باسرائيل ان يمنعوا التوصل الى اي اتفاق بين واشنطن وطهران حول البرنامج النووي الايراني ان تقوم الولايات المتحدة الامريكية بضرب ايران وتدميرها بقصف سوريا والاطاحة بنظامها وقف الحرب على المجموعات الارهابية الوهابية داعش القاعدة النصرة وغيرها على اساس انها تقاتل بالنيابة عن اسرائيل اعلان الحرب على الحشد الشعبي في العراق على حزب الله في لبنان على الانتفاضة السلمية التي يقوم بها الشعب في البحرين ضد العائلة المحتلة للبحرين عائلة ال خليفة على انصار الله في اليمن وعلى كل القوى التي تدعوا للديمقراطية والتعددية في المنطقة العربية والاسلامية لا شك ان هذه الجريمة التي قامت بها مجموعة من اعضاء مجلس الشيوخ الامريكي كشفت حقيقة سياسة امريكا وسياسيها وكيفية تعاملهم مع الشعوب الاخرى ومواقفهم التي كثير ما يغلفوها بالحرية وحقوق الانسان واحترام الارادة الدولية لكن الحقيقة انها وفق ما يقدم لهم من رشاوى وما يخدم مصالحهم الخاصة ومنافعهم الذاتية قديما قيل اذا اختلف اللصوص انكشفت السرقة يظهر ان هناك اختلاف كبير في ما قدم لهم من رشاوي قدرت بمئات المليارات اضافة الى قصور وجواري وغلمان وجواهر وذهب فاخذ كل طرف ان يكون الاول في الحصول على الجائزة الكبرى حيث اسرع هؤلاء الاعضاء الى تهديد ايران بل انها رسالة تهديد الى الحكومة الامريكية الى الرئيس المريكي بان اي اتفاق تتوصل اليه الحكومة الامريكية مع الحكومة الايرانية مرفوض وملغي يظهر ان الاموال والدولارات المقدمة من البقر الحلوب اعمت بصرهم وبصيرتهم بحيث جعلتهم يخرقون القانون والدستور ويتجاوزوا عليه ويهددون دولة تتفاوض مع الحكومة الامريكية بان اي اتفاق بينكم وبين الحكومة الامريكية سنرفضه وسنلغيه واذا ما تم فانه لا يستمر الا الايام التي يقضيها اوباما في الحكم فهل سمعتم وشاهدتم مثل هذا التحدي والتجاوز على الدستور على المؤسسات الدستورية في البلدان التي لا تملك دستور ولا مؤسسات دستورية فكيف يحدث في الولايات المتحدة الامريكية ذلك هو العجب العجاب فوقف الرئيس الامريكي اوباما مستغربا ومندهشا من هذا الموقف الغريب والذي لم يحدث مثله في كل تاريخ امريكا فقال معلقا اني اشعر بالخجل من تصرف هؤلاء واضاف ان تدخل اعضاء مجلس الشيوخ في القضايا الحساسة السياسية الخارجية للولايات المتحدة وعدم احترامهم للرئيس ليس امر معتاد في سياسة البلاد ثم قال مؤكدا بانه سيواصل العمل من اجل التوصل الى اتفاق بشان مشروع ايران النووي السلمي اي نظرة موضوعية لسياسة امريكا في المنطقة العربية والاسلامية يتضح للجميع انها سياسة فاشلة غير مدروسة منطلقة من مصلحة خاصة آنية لهذا كانت نتائجها على خلاف ما كانت تتوقعه وما يتوقعه الذين تعاونوا معها صحيح انهم اسقطوا نظام صدام وانقذوا الشعب العراقي من ظلمه ووحشيته لكنهم تركوه فريسة للكلاب الوهابية والارهابية وزمر صدام المدعومة من قبل العوائل المحتلة للخليج والجزيرة عائلة ال سعود ال ثاني ال نهيان ال خليفة السؤال اين مراكز الدراسات الاستراتيجية العديدة والراقية اين الاجهزة التجسسية التي تملكها الولايات المتحدة اثبتت انها لا قيمة لها ولا اهمية

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.