تصريح إيراني

منذ ثلاثة ايام أو اكثر والقنوات الفضائية ووسائل الاعلام تنشغل في التحليل والتقييم واقامة البرامج العاجلة تحت عنوان خطورة وتداعيات ومغزى ودلالة تصريح ايراني حول ما نسب من تصريح لمساعد الرئيس الايراني لشؤون الاقليات والقوميات علي يونسي قيل انه اشار فيه الى ان بغداد تمثل عاصمة الامبراطورية الايرانية. لقد تم توضيح حقيقة التصريح من قبل الحكومة الايرانية وليس كما روجت له وسائل الاعلام لكن الضجة لم تزل قائمة. اصدرت ايران بيانا رسميا أكدت به احترامها لسيادة العراق وجميع دول المنطقة وان علاقاتها بمحيطها العربي والاسلامي هي علاقة حسن الجوار والاحترام وعدم التدخل بالشؤون الداخلية. لكن الضجة ذات الضجة. قنوات فضائية عديدة لم تزل تبث البرامج التي تتناول الموضوع على الهواء وقد غيرت عناوين برنامجها لمناقشة الخطر الناجم عن التصريح الايراني .. لم نسمع أو نرى أو نلمس شيئا من هذا القبيل في هذه القنوات ازاء قرار اصدرته حكومة الامارات العربية باعتبار قوى المقاومة الاسلامية في العراق ضمن المنظمات الارهابية. لم تقدم حلقة واحدة بعنوان قرار اماراتي خطير أو تصرف اماراتي قبيح. ولا حتى تعليق يذكر أو خبر ينشر. لم نرَ أو نسمع اي تعليق أو ردة فعل مماثلة لما صرّح به سعود الفيصل من كلام تجاوز فيه على قادة عراقيين والمكون الاكبر في المجتمع. لم نرَ ذلك ازاء ما تفوه به شيخ الازهر ضد مجاهدي الحشد الشعبي الابطال وما يمثله من تحريض طائفي خطير. ما قاله رئيس اركان امريكا من كلام يدعو للفتنة حين انبرى بصوت النفاق تزامنا مع انتصارات العراقيين على داعش في تكريت وهو يحذر العبادي من وجوب انصاف اهل السنة والا فان المستقبل العراقي مظلم. كأنه لم يقل شيئا وكأن تلك القنوات لم تسمع ولم تقرأ.. كل التصاريح مقبولة مصرية ازهرية كانت أم سعودية وهابية بامتياز. اماراتية صفراء بلون البعير، اميركية سوداء بلون اوباما. التصريح الايراني فقط لا شيء قبله ولا بعده.. ايران هي الوحيدة التي وقفت مع العراق في محنته وانقذت بغداد من الوقوع في فوضى الداعشيين العراقيين والاعراب والافغان والشيشان وحمت اربيل من السقوط. ايران هي التي تمد العراق بالسلاح والعتاد والخبرات الاستشارية التي تقف جنبا الى جنب مع ابطال المقاومة الاسلامية في الحشد الشعبي والقوات المسلحة العراقية في حربها ضد داعش الا ان هناك مشكلة لا تنتهي ولا بدَّ من التوقف عندها وبذل اقصى ما يمكن لمواجهتها هي مشكلة المشاكل، اخطر المخاطر والمعضلة الاخطر والقلق العربي الاكبر الذي يهدد مستقبل الأمة واستقرار رقبة سعود الفيصل وثبات رعشته ألا وهو التصريح الايراني .

منهل عبد الأمير المرشدي

m_almurshdi@yahoo.com

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.