إصرار شعبي على المطالب بذكرى الهجوم على اللؤلؤة الدرك الأردني متورط بتعذيب سجناء “جو” في البحرين

iuouiiu

قال مركز البحرين لحقوق الإنسان، إنّ وزارة الداخليّة في البحرين لا زالت تتكتّم على أسماء مئات الجرحى والمصابين الذين سقطوا نتيجة التعذيب الذي مارسه الدرك الأردنيّ في سجن جوّ المركزيّ، مشيرًا إلى أنّ المئات من نزلاء سجن جوّ قد أُصيبوا بكسورٍ متفرّقة في أجسادهم ومئات منهم ينزفون من رؤوسهم نتيجة الضرب والتعذيب الذي تعرّضوا له.وافاد موقع منامة بوست ان المركز أشار عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعيّ «تويتر»، إلى أنّه تمّ إجبار سجناء جوّ تحت الضرب والتعذيب على ترديد عبارة «عاش عاش بو سلمان» وإجبارهم على مدى اليومين على الجلوس والنوم خارجًا في العراء، كما تمّ تمريرهم على ممرّات بشريّة مشكّلة من الدرك الأردنيّ، وضربهم أثناء مرورهم بقضبان حديديّة وألواح خشبيّة وهراوات بلاستيكيّة. وأفصح المركز عن إجبار الكثير من سجناء جوّ – مبنى ٤- على قضاء حاجتهم في أماكنهم خارجًا في العراء بعد منعهم من الذهاب إلى المراحيض على مدى اليومين، مشيرًا إلى أنّ «جعفر عون، علي حاجّي، علي القفّاص، عبدعلي السنكيس، ناجي فتيل، عبّاس العكري، محمّد سرحان، عبّاس السميع، علي الغانمي، أحمد حميدان» هم بعض المفقودين في سجن جوّ. وطالب نائب رئيس المركز سيّد يوسف المحافظة، النشطاء في الأردن بفضح الانتهاكات التي ترتكبها قوّات الدرك الأردنيّ ضدّ المعتقلين السياسيين في سجون البحرين.من جانب اخر،تتواصل في البحرين الاحتجاجات الشعبية والتظاهرات للمطالبة بالديمقراطية والحرية والكرامة، رغم القمع واستخدام السلطة للخيار الأمني في مواجهة الاحتجاجات.وافاد موقع الوفاق ان الاحتجاجات الشعبية استمرت امس الاثنين في ذكرى الهجوم الدموي على الاعتصام التاريخي السلمي في دوار اللؤلؤة.وخرجت تظاهرات في منطقة المصلى ومنطقة الديه ومناطق أخرى، واستمرت الاحتجاجات المتواصلة ليلاً ونهاراً للتأكيد على أن شعب البحرين يواصل المطالبة بحقوقه الإنسانية المشروعة في التحول نحو الديمقراطية وحقه في اختيار حكومته وانتخاب برلمانه وفق دوائر عادلة إلى جانب وجود قضاء مستقل وآمن للجميع والتأكيد على السيادة .كما طالب المحتجون بالإفراج عن الشيخ علي سلمان زعيم المعارضة الوطنية الذي يعتقل بسبب تعبيره عن رأيه ومطالبته بحقوق شعبه، إلى جانب المطالبة بالإفراج عن كافة الرموز والمعتقلين وخصوصا معتقلي سجن جو المركزي الذين يتعرضون للانتهاكات وهم داخل السجن منذ أيام.وردد المتظاهرون هتافات تؤكد على أن البحرين بحاجة إلى حل سياسي وليس إلى قوات أو تدخل خارجي للمزيد من القمع واستخدام القوة، مؤكدين أن ذلك لايؤدي إلى الإستقرار ولايمكن أن يخفت صوت المطالبة بالحقوق المشروعة.على الصعيد ذاته هاجمت عناصر المرتزقة، تدعمها المركبات والمدرّعات العسكريّة، الإثنين المتظاهرين السلميّين في منطقة المعامير بالغازات السامة والمسيّلة للدموع ورصاص الشوزن المحرّم دوليا، وذلك أثناء إحيائهم ذكرى اقتحام دوار اللؤلؤة، ومطالبتهم بالكشف عن مصير أبنائهم المعتقلين بسجن جوّ، وتأكيدهم على الاستمرار بالحراك المطالَب بالحريّة.وافاد موقع منامة بوست ان العديد من مدن البحرين وبلداتها شهدت تظاهرات حاشدة، بمناسبة ذكرى هدم دوار اللؤلؤة، مؤكّدين مواصلة الحراك الشعبيّ حتى يحققوا أهداف ثورة 14 فبراير/ شباط 2011، في تقرير الشعب البحرينيّ لمصيره، ويكون الشعب صاحب السيادة والسلطات الحقيقيّ، وإقامة نظام سياسيّ جديد يحقّق العدالة والمساواة بدلًا من النظام القائم.كما أحرق عدد من الشبان الثائر صورة ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة وسط العاصمة المنامة، معبّرين عن رفضهم لبقائه في الحكم واصفين إيّاه بالدكتاتور، ومؤكّدين تمسّكهم بالقصاص من القتلة.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.