برشلونة يستقبل مانشستر سيتي في قمة مثيرة في الكامب نو

ioluipiu

يستقبل الفريق الكاتلوني برشلونة على ملعبه الكامب نو مساء اليوم الأربعاء فريق مانشستر سيتي الانجليزي في قمة مثيرة ضمن مباريات اياب الدور الستة عشر من بطولة دوري أبطال أوروبا. يدخل برشلونة المباراة وهو يمر بأحد أفضل فتراته بتحقيقه الفوز في مبارياته الخمس الاخيرة في مختلف البطولات آخرها الفوز بثنائية ميسي على فريق ايبار الباسكي، ويأتي للمباراة بعد أن حسم جولة الذهاب لصالحه بثنائية سواريز. بينما يأتي مانشستر سيتي للقاء وهو يمر بمرحلة تراجع في المستوى والنتائج وبعد أن مني بهزيمة أمام بيرنلي في الدوري الانجليزي، لذا سيدخل المباراة وهو على آمل تصحيح الصورة وقلب نتيجة الذهاب والتغلب على برشلونة في ميدانه. الى ذلك وجه المدرب التشيلي مانويل بيلغريني المدير الفني لفريق مانشستر سيتي، وصيف الدوري الإنجليزي، نصيحة للاعبيه قبل مباراة برشلونة، متصدر الدوري الاسباني الأربعاء المقبل، في إياب دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم. وقال بيلغريني في تصريحات أبرزتها صحيفة “ميرور” الإنجليزية إن لاعبي مانشستر سيتي عليهم الاحتفاظ بأقصى درجات التركيز وتفادي الاستفزاز، مشيراً إلى أنه يتمنى خوض المباراة بـ11 لاعباً وعدم تعرض أحد لاعبيه للطرد. وقد نال ثلاثة لاعبين من مانشستر سيتي البطاقة الحمراء في المباريات الثلاثة السابقة أمام برشلونة في دوري أبطال أوروبا، آخرهم الظهير الأيسر الفرنسي جايل كليشي في مباراة الذهاب التي انتهت بفوز البارسا 2-1 في ملعب الاتحاد. وأضاف المدرب التشيلي: “الخروج أمام برشلونة لن يكون وصمة عار، لأن لديهم أفضل فريق في العالم، أو يعتبر ثاني أقوى ناد، لأنه لا يوجد فريق يضم بين صفوفه ثلاثة لاعبين استثنائيين مثل ميسي وسواريز ونيمار”. ويرى المدير الفني للسيتي أن فريقه يحتاج لصفقات قوية مثل التي يبرمها العملاقان ريال مدريد وبرشلونة، مضيفاً أن التحرك لدعم “السيتيزن” كان محدوداً بسبب لوائح اللعب المالي النظيف، إلا أن بطل البريميرليج يحتاج للاعبين أقوى، لأن أجواء دوري الأبطال مختلفة عن الدوري الإنجليزي. من جهة اخرى سيكون بروسيا دورتموند في حاجة إلى أن يسجل هدفا واحدا على الأقل اليوم الأربعاء ليعوض خسارته 2-1 في ذهاب دور ال16 ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم أمام يوفنتوس، لكنه يثق في أن يساعده تطور مستوى خط الدفاع على انتزاع بطاقة التأهل لدور الثمانية. وتعافى دورتموند من بدايته المخيبة للنصف الأول من الدوري الألماني وابتعد تماما عن المركز الأخير الذي كان يحتله الشهر الماضي وحافظ على نظافة شباكه في آخر 3 مباريات بالمسابقة آخرها تعادله بدون أهداف مع كولونيا في الجولة الماضية. وفي ظل تعافي نيفين سوبوتيتش وماتس هوملز في قلب الدفاع ووجود الظهيرين مارسيل شميلتسر ولوكاس بيشيك فإن الخط الخلفي للفريق الألماني استعاد قوته. وقال يورغن كلوب مدرب دورتموند للصحفيين بعد مواجهة كولونيا: “خضنا مباراة أخرى دون أن يدخل مرمانا أي هدف وهذا شيء سنحاول الحفاظ عليه وتطويره”. وأضاف: “نريد التأهل لدور الثمانية ونستطيع أن نحقق ذلك”. ولدى دورتموند سجلا أوروبيا رائعا على أرضه بفوزه 11 مرة في آخر 14 مباراة بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم. لكن حتى يتأهل لدور الثمانية سيكون دورتموند في حاجة لإيقاف سلسلة من 3 هزائم متتالية على أرضه أمام يوفنتوس بطل إيطاليا.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.