أبراج “جزرية” الشكل في مبنى جامعة NTU من تصميم Thomas Heatherwick

عغفعفغع

“لأجل تجنب وجود أميال من الممرات لتصل غرف محاضرات صندوقية” تم تصميم المبنى كتجمع عنقودي من الأبراج المتزايدة الحجم باتجاه الاعلى بحيث تحيط بفراغٍ مركزي في الداخل.وكانت الفكرة هي جمع الفعاليات التعليمية مع الفراغات الاجتماعية بما في ذلك الشرفات والحدائق والممات المفتوحة على الهواء الطلق من أجل تشجيع فرص متعددة فريق العمل في الجامعة والطلاب ليتفاعلوا مع بعضهم البعض بقدر الإمكان.”لقد قدم أول مبنى جديد ضخم لأستوديو هيثيرويك في آسيا فرصةً غير اعتيادية لإعادة التفكير بمبنى الجامعة التقليدية. ففي عصر المعلومات يكون أهم ما في حرم الجامعة الفراغ الاجتماعي من أجل التلاقي والمصادفة والتعلم مع الآخرين.” على حد تعبير توماس هيثيرويك.تضم الأبراج الاثنا عشر ذات الطوابق الثمانية والتي تتسع باتجاه الأعلى 56 صفاً بيضوياً وبحسب المعماريين فإن الشكل المدور الخالي من الزوايا سيشجع أكثر على التعلم التعاوني.تمت تغطية الأبراج بألواح إسمنتية منحنية مع وجود شرائط أفقية محززة تم تنفيذها بوساطة 10 طوابق سيليكونية قابلة للتعديل. مما أعطى للمبنى مظهراً يوحي بالنباتات الدرنية بالرغم من تفضيل المعماريين تشبيهه بالطين الرطب.كذلك تم خلق شرفات داخلية مطلة على الميزانين المركزي على مدار الممرات الداخلية المؤطرة للمبنى من الداخل حيث تتم تهوية الفراغ طبيعياً وتتوفر الإطلالات على كامل اجزاء المبنى.”إن مبنى Learning Hub هو مجموعة من الأبراج الإسمنتية المصنوعة يدوياً التي تحيط بفراغٍ مركزي يقرب الناس من بعضها البعض تتخلله زوايا وشرفات وحدائق للتعلم الجمعي غير الرسمي.” بحسب المصمم.تم رفع الأبراج عن الارض على 61 عموداً إسمنتياً ذات سطوح مطوية بشكل متكسر وتحيط بأغلبها أحواض نباتية.بينما تم إكساء بيوت الدرج والمصاعد الموجودة ما بين الأبراج بأكثر من 700 رسم ريلييف لصور من العلم والفن والأدب.يشكل المشروع جزءاً من مشروع إعادة تطوير أكبر لكامل الحرم الجامعي الذي أمه أكثر من 3 ألف طالب لتكون إحدى أكبر جامعات سنغافورة.والجدير بالذكر أنهم من يقود عملية الإنشاء بينما يتولى هيثيرويك التصميم والذي مع أنه درس وتخرج كمصمم منتجات إلا أنه يستلم مشاريع معمارية بشكل متزايد في السنوات الأخيرة.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.