تفسير آية ..سورة المائدة

ـ  (يا أيّها الّذين آمنوا لا تحلوا..) الاحلال:الإباحة الملازمة لعدم المبالاة بالحرمة والمنزلة. والشعائر:جمع شعيرة وهي العلامة،وكأن المراد بها أعلام الحج ومناسكه.والشهر الحرام:محرّم ورجب وذو القعدة وذو الحجّة.والهدي:ما يُساق للحج من الغنم والبقر والإبل. والقلائد:جمع قلادة،وهي ما يُقلد به الهدي.والآمّين:جمع آم،والمراد بهم:القاصدون لزيارة البيت الحرام.والفضل:المال أو الربح المالي. (وإذا حللتم فاصطادوا) الحل والإحلال:الخروج من الإحرام.(ولا يجرمنّكم شنآن قوم..) يقال:جرمه يجرمه أي حمله. والشنآن:العداوة.والمعنى:ولا تحملنكم عداوة قوم منعوكم عن المسجد الحرام أن تعتدوا عليهم بعدما أظهركم الله عليهم.(وتعاونوا على البرِّ والتّقوى..) المعنى واضح.وهذا أساس السنّة الإسلامية.وقد فسّر الله سبحانه البر في كلامه بالإيمان والإحسان في العبادات والمعاملات. والتقوى مراقبة أمر الله ونهيه. فيعود معنى التعاون على البر والتقوى إلى الاجتماع على الإيمان والعمل الصالح على أساس تقوى الله، وهو الصلاح والتقوى الاجتماعيان. ويقابله التعاون على الإثم الّذي هو العمل السيّئ المستتبع للتأخر في أمور الحياة السعيدة،وعلى العدوان وهو التعدي على حقوق الناس الحقّة بسلب الأمن من نفوسهم أو أعراضهم أو أموالهم.ثمّ أكّد سبحانه نهيه عن الاجتماع على الإثم والعدوان بقوله:”واتقوا الله إن الله شديد العقاب”،وهو في الحقيقة تأكيد على تأكيد.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.