تدخل أمريكي لمنع حسم معركة تكريت .. البارزاني والجبوري والنجيفي يجتمعون لرسمسيناريو مسرحية تحرير الموصل

ulipiopi

المراقب العراقي – سداد الخفاجي

وصل رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ونائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي يوم امس الاربعاء الى اربيل في زيارة غير معلن عنها مسبقاً، لبحث العمليات العسكرية في محافظة صلاح الدين وخطة تحرير الموصل حسبما اعلن اتحاد القوى الوطنية. فيما اكدت مصادر داخل اتحاد القوى السنية ان الاجتماع الذي جمع النجيفي والجبوري بالبارزاني هو لترتيب مسرحية تحرير الموصل والتي تتضمن تشكيل قوة موصلية بمساعدة كردية تأخذ على عاتقها مهمة تحرير المدينة من داعش لمنع فصائل المقاومة الإسلامية والحشد الشعبي والجيش العراقي من الدخول لمحافظة الموصل وتحريرها فضلا على تأخير عمليات تحرير تكريت من أجل صفقات سياسية مشبوهة، وأضاف المصدر الذي فضّل عدم ذكر اسمه: ان النجيفي والجبوري والكثير من قيادات تحالف القوى السنية يخشون من تكرار عمليات تحرير تكريت في الموصل وبالتالي تسير الأحداث عكس ما خطط له، وبيّن المصدر لصحيفة “المراقب العراقي”: ان البارزاني وعد بتقديم الدعم مقابل ضم بعض أجزاء محافظة نينوى لإقليم كردستان، مؤكداً ان القيادات السياسية والعشائرية في محافظة الموصل تعهدت لمسعود بالتنازل عن بعض المناطق وضمها الى كردستان. وأكدت مصادر ثانية ان هناك اسبابا تحول دون دخول مدينة تكريت هي وجود ضغوط امريكية وخليجية فضلا على بعض الكتل السياسية أو شخصيات داخل ائتلاف القوى الوطنية، وأكدت المصادر ان سر هذه الضغوط هو ان قواتنا المسلحة عملت طوقا خانقا على المدينة هذه المدينة الآن تضم كبار مجرمي البعث من القيادات السابقة، وكذلك كبار البعثيين المنخرطين مع تنظيمات داعش، وانهم مرتبطون بأجندات سياسية داخلية وخارجية، وقد هدد هؤلاء، بعض السياسيين المرتبطين معهم بفضح المستور فيما لو تم القاء القبض عليهم، وكشف كل المخططات التي ترسمها قيادات عراقية مشاركة في العملية السياسية. واشارت المصادر الى ان هذا التهديد اخذته القيادات السياسية في تحالف القوى الوطنية مأخذ الجد، وبدأت تضغط على القيادة العسكرية والامنية العراقية بضرورة فتح منافذ لهؤلاء البعثيين للخروج بشكل آمن، بعنوان مدنيين محاصرين، أو عوائل اتخذتها داعش دروعا بشرية. من جهتها دعت النائبة عن التحالف الوطني نهلة الهبابي، أمس الأربعاء، للحفاظ على وحدة محافظة نينوى ومنع تمزيقها.مؤكدة أن السياسيين العراقيين لن يسمحوا بضم أي جزء من المحافظة لإقليم كردستان. وقالت الهبابي في بيان إن “محافظة نينوى ستبقى موحدة ولا نقبل استقطاع اي جزء منها، حيث نرفض أية محاولات لضم اي جزء منها لاقليم كردستان”.

وأضافت: ان “الذين يدعون بانهم شيوخ ووجهاء بعض المناطق ويعلنون انضمام مناطقهم الى الاقليم هم ليسوا بشيوخ وغير معروفين وانما هم مرتزقة ومأجورون يحاولون تمزيق هذه المحافظة الاصيلة”. وتابعت: “بعض الجهات تحاول استغلال الوضع الامني لاشعال الفتنة التي من شأنها تمزيق وحدة المحافظة” مشددة على ان “أبناء المحافظة الاصلاء سيقفون بوجه هذه المحاولات والاوهام لبعض الشخصيات المأجورة”. وكان النائب عن تحالف القوى الوطنية رعد الدهلكي قد قال في وقت سابق: إن “رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ونائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي عقدا اجتماعا مع رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني لبحث العمليات العسكرية الجارية في محافظة صلاح الدين وخطة تحرير الموصل”. وأضاف: أن “المجتمعين بحثوا ايضا ضرورة توحيد الجهود والمواقف السياسية في ظل الحرب التي تشهدها البلاد ضد داعش”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.