نداءات داعش عبر اللاسلكي تكشف حقيقة دعم الطائرات الامريكية لهم

10378547_1391788087791132_2758135634932229047_n_290342476

الاجهزة اللاسلكية كشفت حقيقة الدعم الامريكي المقدم عبر الطائرات الى تنظيم داعش الارهابي، خاصة قرب قاعدة سبايكر، وكانت نداءات الدواعش فيما بينهم هي “ما انزل قرب سبايكر من اعتدة هل لنا حصة منه”، والاجابة كانت “ستصلكم الحصة”، حسب ما قاله امر لواء علي الاكبر التابع للعتبة الحسينية المقدسة، قاسم مصلح.وان القوات الامنية الى الان لم تعمل بشكل جدي ضد تنظيم داعش، حيث هناك تسعة ابار نفط في حقل البو عجيل لتنظيم داعش منذ 14/6 حيث استفاد منها تنظيم داعش والاكراد وتركيا وبعض التجار والسياسيين ، بدليل على ذلك تاجيل الهجوم لعدة ايام.و ان الطائرات الامريكية قدمت مساعدات كثيرة لتنظيم داعش من خلال انزال الاسلحة والاعتدة، خاصة في ناحية يثرب وفي الرمادي، وقرب قاعدة سبايكر في حي القادسية، مؤكدا لقد سمعنا نداءات تنظيم داعش فيما بينهم من خلال الاجهزة اللاسلكية وكانوا يتحدثون (ما انزل من اعتدة ومواد قرب سبايكر هل لنا حصة منه) وكانت الاجابة من الطرف الاخر (ستصلكم الحصة).وحذر امر لواء علي الاكبر، فصائل الحشد الشعبي من ان تقوم الطائرات الامريكية باستهدافهم ردا على الانتصارات التي حققوها على تنظيم داعش، معتقدا ان الطائرات الامريكية تسعى الى استهداف قوات الحشد الشعبي بضربات انتقامية كونها لا تريد تحرير جميع الاراضي من تنظيم داعش، مطالبات بمشاركة الطائرات العراقية فقط.ويتحدث مصلح، عن المعاركة التي دارت مع تنظيم داعش في قضاء الدور، معتبرا انها كانت الاعنف لعدة اسباب منها ان المناطق المحررة سابقا مثل جرف النصر وناحية يثرب كنا نتقدم وعناصر داعش ينسحبون لان ما وراءهم هو مؤمن ولديهم طريق الانسحاب، اما في سامراء حيث بدأ ناقوس الخطر يدق بالنسبة لتنظيم داعش، والاخير عرف بانه اذا خسر مناطق (الجلام والبوخدو والنهر الرصاصي) فسوف تصل قواتنا منطقة الدور وسقوط الدور تعني سقوط المنظومة الداعشية، كونها تشكل مركز القيادة العامة بالنسبة لهم.

واوضح ان اقوى المعارك في قضاء الدور كانت في (سور شناس) حيث ارسل تنظيم داعش 9 اليات مصفحة ومدرعة باقوى التدريع ومفخخة بحيث يصعب على اي سلاح من الاسلحة السائدة الموجودة سواء الـ106 او الـSBG9 او القاذفة اختراق تلك العجلات، فضلا عن هجومهم باكثر من 150 مقاتلا وكان 50 منهم انتحاري، فضلا عن ان الارض كانت مزروعة بالالغام وبكثافة عالية جدا، وكانت الدور والمباني مفخخة تفخيخا مضاعفا، معتبرا ان مدينة تكريت عبارة عن بركان من العبوات.

واشاد امر لواء علي الاكبر، بموقف احد شيوخ العشائر في ناحية العلم الشيخ حسين الجبوري، واولاده عندما شاركوا مع قوات الحشد الشعبي لقتال تنظيم داعش.

 

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.