مقتل عدد كبير من الاجراميين في مناطق متفرقة عملية تحرير تكريت تراعي حماية المدنيين .. وتحرير الف كم جنوبي كركوك

اهعغهغع

المراقب العراقي – خاص

كشف مصدر مقرب من القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، أمس الاربعاء، ان عملية دخول تكريت تجري على وفق خطط تراعي حركة القوات الامنية ووجود المدنيين، فيما اشار الى ان البعض يتناول عن قصد او غير قصد اخبارا غير دقيقة عن العملية تخدم العدو. وقال المصدر في تصريح إن “عملية تحرير صلاح الدين وتكريت تسير وفق برنامج معد وبتوقيتات محددة وحققت وتحقق نجاحات افضل من المتوقع”، مبيناً أن “عملية دخول تكريت تجري وفق خطط واستراتيجيات عسكرية تراعي حركة القوات وتواجد المدنيين وتقليل الخسائر والحفاظ على ارواح المواطنين”. واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “العمليات العسكرية في صفحتها الاولى سارت بشكل متميز وحققت اهدافها”، مشيراً الى أن “الاستعدادات مستمرة ولم تنقطع للصفحة الثانية والمتمثلة بدخول تكريت وتحرير المحافظة”. واكد المصدر أن “قواتنا الامنية البطلة وابطال الحشد الشعبي وابناء العشائر الحقوا بداعش الهزائم وحرروا مدنا واقضية وقرى عديدة وهم يكملون حاليا مشوار تحرير المحافظة”، لافتاً الى أن “البعض يتناول عن قصد او غير قصد اخبارا غير دقيقة تخدم العدو”. وتابع المصدر ان “العمليات تسير بتخطيط عراقي واجندة عراقية بعيدا عن اية تدخلات او ضغوط اقليمية او دولية”، مبيناً أن “القائد العام للقوات المسلحة والقيادات الامنية والقوات المرابطة في ارض المعركة سائرون لتحرير صلاح الدين بالكامل وكل شبر من ارض العراق”. الى ذلك قال النائب جاسم محمد جعفر، أمس الاربعاء، إن قوات البيشمركة ومتطوعي الحشد الشعبي من التركمان تمكنوا من استعادة السيطرة على نحو 1000 كم من الاراضي المحيطة بقرية البشير والمناطق القريبة منها جنوبي كركوك. وقال جعفر في تصريح إن “هناك نحو 7 الاف كم من الاراضي الواسعة الممتدة بين المناطق التركمانية في كركوك ومحافظة صلاح الدين وهي بحاجة الى قوات اضافية لمسكها وضمان عدم عودة تنظيم داعش اليها”. من جانب آخر أعلنت قيادة العمليات المشتركة عن مقتل عدد كبير من مجرمي داعش وتدمير عجلاتهم وتفكيك عدد من العبوات الناسفة في مناطق متفرقة من البلاد. وذكرت قيادة العمليات المشتركة في بيان صحفي، ان “قوات جهاز مكافحة الإرهاب نفذت فعالية أمنية في حي الأندلس بمحافظة الأنبار أسفرت عن قتل إرهابي واحد”. وأضاف البيان انه “تم تنفيذ المرحلة الثانية من عملية الشهيد نجم السوداني التي تخوضها قيادة عمليات بغداد لتطهير قاطع شرقي الكرمة ومركز الناحية من عناصر داعش، وتم الوصول الى جسر الشيحة وقتل واحدٍ وثلاثينَ إرهابياً وتدمير تسعِ عجلاتٍ مفخخةٍ متنوعةٍ وعجلةٍ تحمل رشاشا أحاديا ودراجة نارية مفخخة وعجلة حمل تقل إرهابيينَ، فضلا عن قصف تجمع لداعش يتكون من سبعة أفراد”. واوضح البيان أن “قوات قيادة عمليات سامراء تمكنت ضمن فعاليات عمليات (لبيك يا رسول الله) الجاريةِ في محافظة صلاح الدين، من تأمين الطريقِ الرابطِ بين الثرثار والفلوجة، بعد أن قامت بفحص وتفتيش الأبراج المتروكة دون حوادث، كما عثرت قوات القيادة على تسعِ عبوات ناسفة ومعالجتها في منطقة بنات الحسن”. واشار الى ان “قوات قيادة عمليات دجلة تمكنت من تطهير قرى (عرب مصلح الحوسان، نويران، احمد الحاوي) وعثرت على عبوة ناسفة قامت بمعالجتها تحت السيطرة”. وتابع البيان ان “قوات قيادة عمليات الأنبار نفذت فعاليات، با سناد من طيران القوة الجوية العراقية ضمن مناطق (البو غانم، الشهابي، البو شجل) أسفرت عن مقتل تسعة وثلاثينَ إرهابياً وتدمير رافعة ورشاش ثنائي، كما استهدفت ثلاثةَ إرهابيينَ حاولوا تفخيخ منازل المواطنين في منطقة الشهابي بصاروخ واصابتهم إصابة مباشرة وتم تفجير المنزل الذي كانوا فيه”. واضافت أن “قوات قيادة عمليات الأنبار ردت على مصدر نيران لمجموعة إرهابية بواسطة قنابر هاون في منطقتي البو شجل والمعهد الفني وأسفرت العملية عن قتل اثني عشرَ إرهابياً”. وبينت انه “تم توجيه ضربة جوية الى مزرعة بالقرب من المعهد الفني في الصقلاوية، وتم تدمير 140 صاروخاً وقتلُ كلٍ من الإرهابيينِ ماهر إحسان، مسؤول التخطيط العسكري في الأنبار والملقب دجانة، وأبو إحسان مسؤول التفخيخ في مدينة الفلوجة”. ولفت البيان الى ان “قوات البيشمركة تمكنت، بإسنادٍ من طيران التحالف الدولي ، من تحرير قرى (الوحدة، خالد، وسعد) ضمن قاطع داقوق”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.