توزيع الهيآت المستقلة بالمحاصصة إضعاف لهيبة الدولة التحالف الوطني لم يحصل على رئاسة 10 هيآت.. والاتفاق النهائي لم يحسم

المراقب العراقي – خاص

نفى التحالف الوطني, أمس السبت, انه حصل على رئاسة عشرة من الهيآت المستقلة, فيما اشار ان المفاوضات ما زالت مستمرة بشأن تلك الهيآت. وقالت عضو التحالف النائبة نهلة الهبابي في تصريح ان “ما تناقلته بعض من وسائل الاعلام بان التحالف الوطني حصل على رئاسة عشر من الهيآت المستقلة عار عن الصحة”, مؤكدة ان “المفاوضات بين الكتل السياسية ما زالت مستمرة ولم تحسم لحد الان”. واضافت ان “التحالف الوطني واتحاد القوى لايرغبان في مشاركة التحالف الكردستاني برئاسة تلك الهيآت الا انها فرضت عليهما في الماضي, لكون تلك الهيآت ليست لها اي وصاية على الاقليم لوجود هيآت مشابهة في الاقليم”, مطالبة اسناد رئاسة الهيآت من حصة التحالف الكردستاني الى المسيحيين والتركمان”. وكانت مصادر اعلامية قد ذكرت في وقت سابق بان التحالف الوطني قد حصل على رئاسة عشر هيآت واتحاد القوى على رئاسة ست هيآت والتحالف الكردستاني على رئاسة اربع هيآت. كما أكدت النائبة عن ائتلاف دولة القانون، انتصار الغريباوي، أن موضوع تقسيم الهيآت المستقلة على الكتل السياسية لم يحسم حتى الان، فيما اوضحت أن تصريحات بعض النواب بصدد هذا الموضوع غير دقيقة. وقالت في تصريح إن “الاتفاق النهائي حول تقسيم الهيآت المستقلة على الاحزاب والكتل السياسية، لم يعلن حتى الان”، لافتة إلى أن “التحالف الوطني سيكون له النصيب الاكبر في الهيآت المستقلة كونه اكثر الكتل السياسية امتلاكا للمقاعد”. وأضافت أن “التصريحات التي يطلقها بعض النواب بأرقام الهيآت التي حصلت عليها الكتل السياسية، هي تصريحات غير دقيقة”، مبينة أن “الحوارات ما زالت جارية، وهناك مفاوضون يديرون المفاوضات بحنكة عالية، وهذا الامر سيحسم قريبا”. من جانبه اعتبر النائب عن ائتلاف دولة القانون كامل الزيدي استمرار الكتل السياسية بتوزيع الهيآت المستقلة وفق المحاصصة بأنه إضعاف لهيبة الدولة ومؤسساتها، مطالباً الكتل بإبعاد الهيآت عن المحاصصة والتقسيم. وقال الزيدي في بيان إن “استمرار الكتل السياسية بتوزيع الهيئات المستقلة وفق نظام المحاصصة الطائفية إضعاف لهيبة الدولة ومؤسساتها وإفراغها من محتواها المهني”. وأضاف الزيدي أن “جميع الكتل السياسية نادت خلال الانتخابات بإبعاد الهيآت المستقلة عن المحاصصة الحزبية وعند التعيين في الوقت الحالي جميعها مارست ضغطاً غير مسبوق على رئيس الوزراء حيدر العبادي لمنحها حصة من الهيآت وبالتالي سينعكس عمل تلك الهيآت سلباً على الحكومة وسيكون المواطن هو الخاسر والمتضرر من هذه المحاصصة”، مطالباً الكتل السياسية بـ”إبعاد الهيئات المستقلة عن المحاصصة والتقسيم وفق ما ترتأيه مصالح الكتل السياسية وأحزابها”. وكان النائب السابق وائل عبد اللطيف،قد اعتبر، في وقت سابق، حصول الاكراد على خمس من الهيآت المستقلة فوضى سياسية ناجمة عن المحاصصة غير العادلة، مبينا ان الاكراد لايمتلكون الحق بالحصول على اي وزارة او هيئة مستقلة او رئاسة لجنة في البرلمان. وقال عبد اللطيف ان “الاكراد يحصلون على مناصب في الوزارات والهيآت عندما يكونوا جزءاً من هذه البلاد لا ان يشكلوا وزارات في الاقليم جميع وزرائها من الاكراد ومن ثم يحصلوا على وزارات في الحكومة الاتحادية”. وأفاد عبد اللطيف ان “اي هيئة او رئاسة لجنة في البرلمان حصل عليها الاكراد تعد فوضى سياسية ومصادرة لحقوق المحافظات الاخرى لصالح الاكراد”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.