تأمين شرق صلاح الدين .. والعثور على مصنع للكلور في البو عجيل الطيران العراقي يدمر معبراً للإمدادات في الرمادي ويفجر صهريجاً مفخخاً وعجلة في سامراء

عفخعهخع

المراقب العراقي – خاص

تمكن طيران الجيش من تدمير جسر القاسم وسط الرمادي، الذي كانت تستخدمه عصابات داعش الإجرامية كمعبر وحيد لنقل الإمدادات. وقال آمر مركز شرطة الحوز الرائد مصطفى سمير ان “إرهابيي داعش عمدوا إلى استخدام الجسر الذي يربط بين جامعة الأنبار ومنطقة التأميم كمعبر لإيصال الإمدادات على الرغم من تدمير أجزاء منه”. وأضاف سمير أن “طيران الجيش قصف شفلا مدرعا مفخخا كان ارهابيو داعش يريدون تفجيره على تجمع للقوات الأمنية هناك”. ونفذت قيادة القوة الجوية وطيران الجيش العراقي خلال الساعات الماضية 58 طلعة جوية في مختلف قواطع العمليات، تمكنت فيها من قتل عدد من اجراميي عصابات داعش وتدمير عدد من الأسلحة والآليات. كما افاد مصدر في قيادة عمليات سامراء، أمس السبت، باحباط طيران الجيش هجوماً لتنظيم داعش الاجرامي غرب المدينة. وقال المصدر إن قيادة عمليات سامراء وبالتعاون مع طيران الجيش العراقي تمكنا من معالجة صهريج مفخخ وعجلة رباعية الدفع تحمل مدفعا رشاشا نوع احادية وقتل من فيهما غرب المدينة. وكان مصدر امني قد قال في تصريح أن اشتباكات عنيفة اندلعت على الخط السريع بين مقاتلي الحشد الشعبي، واجراميي تنظيم داعش على الخط السريع في منطقة الحويش غرب سامراء. واضاف المصدر ان “ذلك الهجوم استمر لعدة ساعات ادى الى مقتل عنصر من الحشد واصابة ثلاثة اخرين”، مشيراً الى ان “طيران الجيش العراقي تدخل وحسم الموقف بالقضاء على الارهابيين”. من جانب آخر اعلنت قوات محور ديالى المتمثلة بشرطة ديالى والفرقة الخامسة من الجيش ومتطوعي الحشد الشعبي فرض سيطرتها التامة على قاطع شرق صلاح الدين بالكامل. وقال المتحدث الاعلامي عن شرطة ديالى العقيد غالب عطية في تصريح ان قوات الشرطة والجيش والحشد الشعبي تمكنت من تطهير اكثر من 50 قرية في قاطع شرق صلاح الدين اضافة الى قتل عشرات الاجراميين وتدمير عشرات المركبات والعجلات التابعة لتنظيم داعش خلال المعارك الماضية. واضاف عطية ان “القوات الامنية والحشد الشعبي استطاعت وخلال عمليات نوعية متميزة من القضاء على اخطر واكبر معاقل واوكار التنظيمات الارهابية في المناطق المشتركة بين ديالى وصلاح الدين وصولا الى ناحية العلم وحدود مدينة تكريت”. واكد عطية ان “تنظيم داعش فقد جميع حواضنه في القرى والقصبات ضمن حدود صلاح الدين القريبة من ديالى والتي استغلها التنظيم في الفترات السابقة كملاذات امنة ومنطلقا لتنفيذ عمليات ارهابية داخل حدود ديالى”. واختتم عطية بالقول ان “اقتحام تكريت بات وشيكا بعد استكمال الخطط والاجراءات الفاعلة التي تضمن حماية المدنيين داخل المدينة وتجنب أي خسائر بشرية في صفوف القوات الامنية والحشد الشعبي”، مشيرا الى ان “قوات الامن ما زالت تحاصر عشرات الارهابيين والقيادات البارزة بداعش الارهابي من جميع الجهات داخل مدينة تكريت”. وفي السياق عثرت القوات الأمنية والحشد الشعبي على مصنع متطور لصناعة عبوات غاز الكلور السامة كانت تستخدمه عصابات داعش الاجرامية في منطقة البو عجيل. وقال القيادي في الحشد الشعبي رزاق الموسوي إن “عصابات داعش الارهابية حاولت استخدام هذه العبوات في عملية تحرير منطقة البو عجيل”، مشيرا إلى أن “المصنع يحتوي على سبع عبوات ناسفة سامة معدّة للانفجار”. وأضاف الموسوي أن “عصابات داعش الارهابية نسقت مع عدد من موظفي التصنيع العسكري وقادة ضباط الجيش السابق الذين رفضوا الانخراط بالجيش العراقي الجديد”. وأعلنت حكومة إقليم كردستان أنها تملك أدلة على أن عصابات داعش الاجرامية استخدمت غاز الكلور السام خلال تنفيذهم إحدى الهجمات الارهابية شمال العراق.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.