بحضور رئيس البرلمان اليوم .. كربلاء تستضيف مؤتمراً عن اللامركزية الإدارية والنازحين

32185

المراقب العراقي – خاص

اعلن النائب عن محافظة كربلاء المقدسة عقيل الزبيدي، أمس الأحد، أن المحافظة ستستضيف غداً مؤتمراً بحضور رئيس مجلس النواب سليم الجبوري لبحث آليات نقل صلاحيات بعض الوزارات إلى مجالس المحافظات وفق قانون مجالس المحافظات والأقضية والنواحي (21) لسنة 2008 المعدل. وقال الزبيدي في تصريح أن “المؤتمر يقام برعاية مجلس النواب وبحضور رئيسه سليم الجبوري وعدد من النواب بالإضافة إلى وزراء الصحة والتربية والبلديات والأشغال والهجرة المهجرين ورؤساء مجالس المحافظات ونواب كتلة كربلاء النيابية”. واضاف أن “محاور المؤتمر ستدور حول اللامركزية الإدارية للمحافظات وفق قانون (21) لسنة 2008 المعدل وملف النازحين ومقترحات تحسين وضعهم ودور مجلس النواب في ذلك بالإضافة إلى انتخابات مجالس الأقضية والنواحي والطريق الأمثل لتطبيق رقابة مجلس النواب على تنفيذ الخطط والموازنة السنوية للمحافظات والواقع الخدمي لها”. وبيّن الزبيدي أن “هناك بعض العقبات التي تقف بوجه تطبيق قانون مجالس المحافظات ويبحث المؤتمر آليات تذليلها، منها استحداث تغييرات إدارية في الدوائر ووضع حلول لنقل الدرجة الخاصة من الوزارة إلى المحافظة والى الدور الذي يشغله المدير العام السابق في الوزارة بعد نقل صلاحياته”. يذكر أن رئيس الوزراء حيدر العبادي رأس يوم 18 شباط 2015 اجتماعا للجنة تعديل قانون المحافظات غير المنتظمة بإقليم رقم 21 سنة 2008 المعدل، وجرى خلال الاجتماع بحث نقل الصلاحيات إلى المحافظات والسبل الكفيلة لتحقيق الانتقال من المركزية إلى اللا مركزية. من جانبه أكد عضو مجلس محافظة البصرة مرتضى كريم جعفر، امس الاحد، ان الاهمية الاستراتجية للمحافظة استدعت المسؤولين الكبار في الحكومة الاتحادية لزيارتها بين الاونة والاخرى، واخرها كانت زيارة وزير الدفاع خالد العبيدي. وقال جعفر في تصريح ان “زيارة وزير الدفاع إلى محافظة البصرة تعتبر مهمة جدا”، مشيرا إلى ان “لدى مجلس المحافظة ملفات متعددة تتعلق بأمن البصرة وطرحت للنقاش مع العبيدي”، مبينا ان “هذه الزيارة اتخذت طابعا أمنياً باعتبار وزارة الدفاع وزارة تخصصية في الشؤون الامنية، وبالتالي هناك حقول نفط، ومنافذ بحرية مهمة، فضلا عن هموم عشائرية واجتماعية، وهذه الامور تحتاج إلى خطط امنية لحفظها”. واشار إلى ان “اللجنة الامنية العليا بادارة محافظ البصرة واللجنة الامنية في مجلس المحافظة والقادة العسكريين وحتى المواطنين معنيين بأمن االبصرة التي تعتمد 90% من الموازنة العامة عليها”. وانتقد جعفر من جهة اخرى، من اعتبر التفجير الاخير الذي وقع في المحافظة، تقف وراءه صراعات سياسية في المحافظة، نافيا وجود مثل هكذا امور، لافتا إلى ان “محافظات العراق بأجمعها مستهدفة من الإرهاب، وخصوصا محافظة البصرة بأعتبارها عماد اقتصاد البلاد”. يشار الى أن محافظة البصرة تشهد استقرارا أمنياً نسبياً مع انها تواجه منذ منتصف العام الماضي زيادة ملحوظة في معدلات النزاعات العشائرية المسلحة حيث اندلع نزاعاً عشائرياً عنيفاً، الثلاثاء الماضي، بين أفراد من عشيرتين في منطقة الكرمة الواقعة شمال المحافظة.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.