سليم الجبوري على خطى الـ «سي آي أيه»تصريحات قادة السنة بشأن الجنرال سليماني أمريكية التوجهات

قائد الثورة الاسلامية يعزي اللواء سليماني بوفاة والدته

المراقب العراقي – سداد الخفاجي

كشف رئيس مجلس النواب سليم الجبوري عن وجود قوات ايرانية على الاراضي العراقية مشاركة في حربها ضد تنظيم داعش، مبيناً ان وجود قاسم سليماني في العراق أمر مرفوض حسب قوله، تصريحات الجبوري جاءت متناغمة مع التوجهات الامريكية التي تتحجج بالتدخل الايراني والمخاوف منه على الرغم من ان الدور الايراني في العراق يتصف بالايجابية، اذ زعمت وكالة الاستخبارات الامريكية (سي أي إيه) ان قائد فيلق القدس الايراني قاسم سليماني، يزعزع الاستقرار في العراق. وقال مدير وكالة الـ(سي آي إيه) جون برينان في تصريح: إن ‘قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، الجنرال قاسم سليماني، يعقّد المهمة الأمريكية ضد الارهاب في العراق’. ويؤكد مراقبون، ان تصريحات الجبوري تؤكد الارتباط المباشر للسياسيين السنة بالامريكان وان اغلبهم جاء لتنفيذ المخططات الامريكية والصهيونية في العراق، مشيدين في الوقت نفسه بالدعم الايراني والدور الايجابي في اسناد القوات العراقية وفصائل المقاومة الاسلامية، وكان الجبوري قد قال في تصريح صحفي لصحيفة الوطن السعودية: “ان بلاده تمر بأزمة هي الأخطر في تاريخها، واعترف بوجود قوات إيرانية في العراق، مشيرا إلى أن وجودها تم قبوله بصورة استثنائية بسبب الظروف الأمنية”. واضاف الجبوري: ان العراقيين يرفضون بقاء هذه القوات بعد انتهاء الظروف الحالية، ولا يقبلون بأي تدخل إيراني في شؤونهم الداخلية. وأكد الجبوري “ان وجود قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني في العراق أمر مرفوض، وأن الشعب العراقي غير راض عن ذلك”. ويقول المحلل السياسي سعود الساعدي حول هذا الموضوع …

في العراق هناك صراع ارادات وصراع مشاريع ما بين مشروع عراقي وطني الذي يتمثل بمحور المقاومة والممانعة في المنطقة وما بين مشروع امريكي صهيوني له ادوات محلية فضلا على الادوات الاقليمية. واضاف الساعدي في اتصال هاتفي مع صحيفة “المراقب العراقي”: اعتقد ان سليم الجبوري المنتمي لحزب الاخوان المسلمين وهذا الحزب هو أحد ادوات امريكا لتمزيق منطقة الشرق الاوسط وبتالي من الطبيعي ان نشهد مثل هذه التصريحات التي تعبر عن ردود فعل طبيعية لضرب المشروع الوطني الذي تمثله فصائل المقاومة الاسلامية التي تقف بوجه المشاريع الامريكية في المنطقة. وبيّن المحلل السياسي ان تصريح الجبوري يتناغم مع تصريحات اياد علاوي واسامة النجيفي وكذلك يتناغم مع تصريحات مسرور البارزاني وبالتالي هم يعرفون ان فصائل المقاومة والحشد الشعبي لا تمثل خطراً على العراق ولا على اللحمة والوطنية وانما خطرها يكون على مشاريعهم الصدامية والاخوانية، مبيناً ان هذه التصريحات تعد تصريحات شاذة ولا قيمة لها ولا تنسجم مع التوجهات الشعبية. واشار الساعدي الى ان قاسم سليماني تحول اليوم الى رمز اسلامي ومقاوم والكثير من الشباب العراقي يضعون صوره في اجهزة الموبايل الخاصة بهم، داعياً الى تشييد تمثال لسليماني في بغداد ويجب ان نكرّم قاسم سليماني ويجب ان نقدم الشكر والثناء للجمهورية الإسلامية لأنها وقفت معنا وقفة مشرفة وشاركت في حماية اعراضنا ومقدساتنا من الدواعش، مضيفا: بدلا من ان نقدم كل هذا لسليماني يصرح رئيس البرلمان ان وجوده في العراق مرفوض على الرغم من ان هذا الوجود رسمي وقانوني وعلى وفق الاتفاقات. الى ذلك عدَّ القيادي في ائتلاف دولة القانون محمد العكيلي تصريحات رئيس مجلس النواب سليم الجبوري تجاه قائد الحرس الثوري الايراني قاسم سليماني بـ”المضغوطة وغير المستقرة”، فيما أكد ان سليماني يؤدي مهمته بالعراق كمستشار على أفضل وجه. وقال العكيلي: إن “الانتصارات الاخيرة التي تحققت على ايدي ابطال الحشد الشعبي اغاضت الكثير من السياسيين”، مبينا ان “تصريحات بعض السياسيين ومنهم رئيس البرلمان واتحاد القوى متباينة على الرغم من ان هناك عددا من اعضاء الاتحاد مع الحشد ومع الانتصارات التي حققها وثمنوا جهودهم”. واشار العكيلي الى ان “تصريحات رئيس البرلمان سليم الجبوري الى احدى وسائل الاعلام العربية المسيئة لقائد الحرس الثوري الايراني قاسم سليماني الذي يعمل في العراق مستشارا عسكريا لتقديم الدعم لقواتنا البطلة، تعد تصريحات متناقضة وتجافي الواقع والحقيقة”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.