عراقجي: ليس من المقرر أن تقدم إيران تنازلات طهران: تصریحات رئیس وزراء كندا مملة ولا تستحق الرد

عهكخهحه

اعتبر كبير المفاوضين النوويين الايرانيين عباس عراقجي المرحلة الحالية للمفاوضات بانها حساسة وقال ان التصريحات التي يطلقها البعض للتاثير على اجواء المفاوضات امر طبيعي الا انه ليس من المقرر ان تقدم ايران تنازلات .وردا على سؤال حول التصريحات الاخيرة للرئيس الاميركي باراك اوباما والقاضية بان ايران لم تقدم تنازلات قال عراقجي في تصريح متلفز مساء الاحد : نحن نمر بمرحلة حساسة من المفاوضات ومن الطبيعي ان تطلق مثل هذه التصريحات من قبل اشخاص للتاثير على اجواء المفاوضات .واضاف: الامر البديهي هو انه ليس من المقرر ان تقدم تنازلات الى الطرف الاخر خاصة من جانبنا الا انه نسعى الى توفير اجواء مبنية على الثقة في برنامجنا النووي وفي المقابل على الاطراف الاخرى ان تعترف بهذا البرنامج السلمي وترفع الحظر غير المشروع المفروض على ايران .وصرح عراقجي: نحن نمر بمرحلة حساسة ويجب ان نصل الى نقطة نمتلك خلالها اتفاقا متوازنا يعترف ببرنامجنا النووي ورفع الحظر مقابل بناء الثقة.وتابع: اعتقد بان مانحتاجه الان اكثر من اي شيء اخر هو التنسيق لدى الطرف الاخر وصولا الى موقف موحد في المفاوضات .واضاف عراقجي: خلال المفاوضات الاخيرة وجدنا الطرف الاخر يفتقر الى مثل هذا التنسيق بشكل كامل وما الاجتماع الذي عقدوه خلال مفاوضات لوزان الا بهدف تنسيق مواقفهم ونحن نعتقد بان توافر هذا التنسيق والارادة السياسية سيجعل الاتفاق في متناول اليد .وردا على سؤال حول طلب الرئيس الاميركي للتحقق من سلمية البرنامج النووي الايراني قال عراقجي : ان التوصل الى اي اتفاق يستلزم قدرة الطرفين على الالتزام به.وصرح: من الطبيعي فان الوكالة الدولية للطاقة الذرية ستقوم بالتحقق من الاجراءات التي تقبلها ايران وفي المقابل ايضا يجب ان تكون الالتزامات التي يقطعها الطرف الاخر في الغاء الحظر قابلة للتحقق عمليا .ومن جانب اخر،اعتبرت المتحدثة باسم وزارة الخارجیة الایرانیة مرضیة افخم الیوم الاثنین، التصریحات الاخیرة لرئیس الوزراء الكندي بانها متكررة وغیر منطقیة ومملة.وقالت افخم ان تصریحات رئیس الوزراء الكندي المناهضة لایران سطحیة للغایة وتفتقد المحتوی مؤكدة ان هكذا تصریحات غیر حقیقیة ودعائیة اصبحت مكررة ومملة لدرجة انها باتت لا تستحق الرد علیها.واضافت ان تبجحات رئیس الوزراء الكندي بالحریة ربما تأتي لكسب اصوات الجالیة الایرانیة المقیمة في كندا بالانتخابات البرلمانیة. وهو یزعم دعم حقوق الایرانیین المقیمین بكندا في وقت طلب فیه احد نواب حزب المحافظین التابع له بلهجة مهینة من الایرانیین المقیمین في كندا بالعودة الی ایران.وتابعت المتحدثة باسم وزارة الخارجیة ان هكذا رؤیة تجاه الشریحة الفعالة والمثقفة الایرانیة المقیمة في كندا مؤشر علی انه لیس ان المسؤولین الحالیین بالحكومة الكندیة مصابون بمرض الاستعلاء فحسب بل ان لدیهم تقییما خاطئا عن الجالیة الایرانیة في كندا. وكان ستیفن هاربر رئیس وزراء كندا قد ادلی في مراسم اقیمت بمناسبة النوروز بتصریحات معادیة لایران وتنطوي علی تدخل منتقدا سیاسات الجمهوریة الاسلامیة في ایران وزاعما ان بلاده تستضیف تلك الفئة التي تعمل علی تحریر ایران.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.