تزامناً مع هجوم القوات السورية لاستعادة المناطق الحدودية..خصوم الأسد يكثفون إمدادات الأسلحة للجماعات الإجرامية

عهحهخحهخ

يقول مسلحون من المعارضة الرئيسة في جنوب سوريا: إن الدول الأجنبية كثفت إمدادات الأسلحة إليهم منذ أن شنت دمشق هجوما اوائل الشهر الماضي لاستعادة المنطقة الحدودية القريبة من الأردن وإسرائيل. ويشير هذا إلى أن خصوم الرئيس بشار الأسد العرب والغربيين يريدون المساعدة في الحفاظ على آخر موطئ قدم كبير لما يطلقون عليه المعارضة المعتدلة وان كان المعارضون يقولون إن المعدات مازالت أقل من احتياجاتهم. ويحاول الجيش السوري استعادة اراض لها أهمية حيوية للأسد وحلفائه الإيرانيين وكليهما يعطي أهمية كبيرة للصراع مع إسرائيل التي تقع على حدود سوريا من ناحية الجنوب الغربي. وفي البداية تقدموا بسرعة في الجنوب الغربي لسوريا. وبث التلفزيون الحكومي برامج من قرى عدة استعيدت من المعارضين الذين يمثلون آخر مجموعة من تيار المعارضة الرئيسي المناهض للأسد الذين سحقوا في اماكن أخرى أمام القوات الحكومية أو جماعات جهادية مثل تنظيم داعش وجبهة النصرة جناح القاعدة في سوريا. لكن التقدم أصبح بطيئاً فيما يبدو. وقال ثلاثة من مسوؤولي المعارضة: إن الدول الاجنبية زادت مساعداتها رداً على هذا التقدم. وقال صابر صفر وهو عقيد انشق على الجيش السوري ويرأس الآن جماعة يطلق عليها “الجيش الاول” في إطار تحالف “الجبهة الجنوبية” المعارض إنهم يطالبون بالمزيد. وتحدث عن طريق خدمة سكايب على الإنترنت من داخل سوريا. وامتنع مقاتلو المعارضة عن ذكر تفاصيل أو الافصاح عن الدول التي زودتهم بالأسلحة. وتلقت جماعات الجبهة الجنوبية في السابق مساعدات عسكرية عبر الأردن الحليف القوي للولايات المتحدة. وتلقت بعض جماعات المسلحين الجنوبيين أسلحة مضادة للدبابات أمريكية الصنع برغم انهم يصفون الكميات منذ وقت طويل بأنها صغيرة. وفضلا على الولايات المتحدة يشمل الخصوم الاجانب للأسد السعودية وقطر وتركيا. وقال مصدر عسكري سوري: إن الجيش يعمل وفقا لخطة جديدة “تركز على توجيه ضربات مكثفة ضد بعض مواقع العصابات الإرهابية”. وأضاف المصدر: “هذه الضربات تحقق نتائج ممتازة”، ومني تيار المعارضة الرئيسي في شمال سوريا بأكبر انتكاسة في الآونة الأخيرة بانهيار حركة حزم وهي جماعة مدعومة من الولايات المتحدة حلّت نفسها هذا الشهر بعدما تعرّضت لهجوم من جبهة النصرة. ويمثل ضعف جماعات تيار المعارضة الرئيسي تعقيدا كبيرا للمخططين الأمريكيين الذين يريدون تسليح وتدريب معارضين لقتال داعش. كما أن جبهة النصرة نشطة في الجنوب لكنها تجنبت الدخول في صراع مع جماعات تيار المعارضة الرئيسي هناك. ومع تنفيذ هجوم الجنوب حث المعارضون مؤيديهم الأجانب على تقديم المزيد من الدعم ووعدوا بمواجهة التقدم الذي تستخدم فيه تكتيكات حرب العصابات. وقال صفر العقيد المنشق، إنهم يعملون استنادا لمبدأ الكر والفر وليس على أساس معركة بين جيشين.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.