منصة نفط تتحول الى فندق للغواصين

حهخحهخحه

كان من المتوقع أن تتحول إلى قطعة خردة حديدية فهي مجرد “منصة نفط” عادية لم تعد لها أية قيمة، لكن موقعها قبالة الساحل الجنوبي الشرقي لولاية “صباح” الماليزية كان له الأثر الأكبر في تغيير مصيرها لتتحول إلى أحد أروع الفنادق في البحار. ووفقًا لما نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن هذا الفندق أصبح مقصداً للغواصين الذين يرغبون في قضاء عطلة فريدة لاستكشاف حطام السفن ومشاهدة الشعب المرجانية بالقرب من جزيرة مابول الصغيرة ليصبح فندق Seaventures مكانًا مميزًا لهم بعدما كان في السابق قاعدة للتنقيب عن النفط والغاز خاصة أنه يوفر طريقا مباشرا لمواقع الغطس المذهلة في مثلث المرجان الشهير. ويمتلك الموقع الذي أعيد تجديده نحو 25 غرفة مفروشة بالكامل للنزلاء، بالإضافة على غرفتين كبيرتين مزدوجتين، وجميع الغرف مكيفة الهواء، كما يحتوي أيضًا على العديد من وسائل الترفيه بما في ذلك حجرة للأفلام وصالة للألعاب، وطاولات بلياردو، وتنس طاولة، ومتجر للهدايا التذكارية وقاعة للمؤتمرات الصغيرة، كما أن شبكة الواي فاي تغطي المكان بالكامل، بالإضافة إلى عمل حفل شواء أسبوعي ووجود فرقة موسيقية داخل المكان، لكن لا يمكن الوصول إلى هذا المكان إلا من خلال قارب أو طائرة هليكوبتر. أما عن المتعة الحقيقية في المكان فهي تتمثل فيما يجري أسفل الماء بما في ذلك الشعاب المرجانية الرائعة والأسماك المختلفة الموجودة بها بما في ذلك البركودة والهامور والحبار والسلاحف والثعابين

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.