سفير مصر وطاقمه يغادرون عدن ..هادي يستنجد وحشود عسكرية سعودية على الحدود اليمنية

تنمهخكحهخ

افادت مصادر اعلامية ، ان قوات اللجان الثورية والجيش اليمني دخلا مدينة عدن جنوبي اليمن، مشيرة الى ان الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي غادر على متن طائرة من مطار عدن الى جيبوتي.من جانبها، قالت مراسلة قناة العالم الاخبارية: ان اللجان الثورية والجيش اليمني دخلوا منطقة خليج عدن من جهة شبوة واعتقلوا وزير الدفاع المقال اللواء محمود الصبيحي وشقيق هادي المدعو ناصر، اضافة الى العميد ثابت جواس، وفقا لمصادر في اللجنة الثورية اليمنية. ووفقا لمصادر يمنية فقد دخلت قوات الجيش واللجان الثورية مدينة مكيراس التابعة لمحافظة ابين واتجهت نحو مدينة لودر.من جهته، اكد موقع “يمن برس” ان اللجان الثورية والجيش اليمني ألقوا القبض على العميد فيصل رجب قائد اللواء 119 الموالي للرئيس المستقيل هادي على مشارف مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج.وكانت قوات اللجان الثورية المدعومة من الجيش اليمني دخلت قاعدة العند الجوية في لحج بالقرب من مدينة عدن، وقبل نحو حوالي ساعة من الآن تمكنوا من دخول مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج بدون أي مقاومة تذكر.الى ذلك،غادر مدينة عدن صباح أمس ، السفير المصري لدى اليمن يوسف الشرقاوي، مع كامل أعضاء القنصلية المصرية متجهين إلى القاهرة، بالتزامن مع تدهور الأوضاع في عدد من المحافظات الجنوبية.وأوضحت مصادر في مطار عدن أن عدداً من شركات الطيران ألغت رحلاتها إلى عدن بسبب توتر الأوضاع بعد المعارك التي وقعت بين قوات اللجان الثورية التابعة لحركة أنصار الله المدعومة بقوات من قوات الحرس الخاص للجيش اليمني التي تسعى لدخول عدن.من جانبه، افادت مصادر اعلامية ان قوات تتبع اللواء 33 مدرع مسنودة بعناصر اللجان الثورية، تمكنت من السيطرة على مدينتي الحبيلين والملاح في ردفان بين محافظتي لحج والضالع، وذلك بعد أن تمكنت من بسط سيطرتها بالكامل على مدينة الضالع والطرق الرئيسة.واكد ان الجيش اليمني واللجان الثورية تقوم بتأمين قاعدة العند الجوية بعد عمليات نهب واسعة نفذها مسلحون موالون للرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي قبل فرارهم، موضحاً ان الجيش اليمني واللجان الثورية أسرت ضباطا وجنودا موالين للرئيس المستقيل بقاعدة العند بينهم محمد صالح طماح قائد القاعدة.كما اكدت ان القوات اليمنية واللجان الثورية تسيطر على ميناء المخا الاستراتيجي على البحر الاحمر التابع لمحافظة تعز ادارياً، مشيراً الى ان عدداً من قيادات الجيش اليمني يعلنون رفضهم القاطع لاي تدخل اجنبي باليمن.وكان مسؤولون أميركيون قالوا وفقاً لوكالة رويترز: إن الحشود العسكرية السعودية في تزايد مستمر على الحدود مع اليمن، مشيرين الى انه من المحتمل استخدام المدرعات والمدفعية في أغراض هجومية أو دفاعية ولا ريب أن القبائل اليمنية في الشمال تدرك خطورة التدخل الأجنبي. ودعا الرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي الثلاثاء، مجلس الامن الدولي الى تبني قرار ملزم من اجل وقف تقدم الجيش اليمني المدعوم بقوات اللجان الثورية الى مدينة عدن.واشار هادي الى انه تشاور ايضا مع دول مجلس التعاون من اجل تدخل عسكري ضد ما اسماها الميليشيات الحوثية.وفي هذا الاطار نقلت مصادر اعلامية عن مسؤولين اميركيين قولهم ان الحشود العسكرية السعودية تتزايد على الحدود مع اليمن واشاروا الى ان المدرعات والمدفعية السعودية التي تحركت للحدود مع اليمن قد تستخدم في أغراض هجومية أو دفاعية.في المقابل، احتشدت أعداد ضخمة من أبناء القبائل في محافظة صعدة اليمنية بكامل جهوزيتها القتالية، ونفذت عرضاً عسكرياً وذلك تلبية للدعوة التي أطلقها قائد حركة انصار الله السيد عبد الملك الحوثي.كما جرت مناورة عسكرية مشتركة بين ابناء محافظتي الجوف ومأرب، فيما حذرت القبائل القوى الإقليمية من مغبة أي تدخل، مؤكدة أنها ستتلقى ضربات لا تتوقعها.

وافادت مصادر اعلامية نقلاً عن مصادر امنية: ان أفرادا من القوات المسلحة والأمن المرابطين في طريق مأرب-صنعاء رحبوا بقرار التعبئة لخوض المعركة ضد الجماعات الإرهابية.وفي ذات السياق عقدت اجتماعات قبلية موسعة بعدد من المديريات والمحافظات اليمنية لتأييد قرار التعبئة العامة وابداء استعدادهم لمواجهة كل الخيارات.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.