السفير السوداني: لقد وجدنا التسامح وحفاوة الاستقبال في مرقد أمير المؤمنين «ع»

أعرب السفير السوداني في العراق محمد عمر موسى عن صعوبة أن يصف المرء شعوره وهو في النجف الأشرف والمراقد المقدسة فيها, لافتا الى أنه كلما زادت مساحة المرقد الشريف, دل ذلك على زيادة أعداد المحبين لأمير المؤمنين (عليه السلام). وقال السفير: “لقد وجدنا التسامح والإيقاع الروحي والأمان وحفاوة الاستقبال”. وأضاف: “نرى أن النجف شهدت تطورا كثيرا مما كانت عليه، فهناك المزيد من الاعمار وكل من يرغب بزيارة آل البيت الأطهار يجد الاحترام والتقدير والخدمات والضيافة الطيبة، وما شاهدته من أعمال التوسعة والاعمار يفوق الخيال ووجدت قمة الاعمار وكلما زادت المساحة للمرقد يدل على زيادة المحبين للإمام علي (عليه السلام)”. وأكد موسى بعد زيارته المرقد العلوي الطاهر، أنه من الصعب على المرء أن يصف شعوره وهو في رحاب المرقد العلوي الطاهر وبقية مراقد آل البيت الأطهار(ع), وقال: “إن قلوبنا معلقة بمحبة هؤلاء الأطهار ليس فقط المسلمين بل جميع الطوائف”. واطلع السفير الزائر على التصاميم الخاصة بمشاريع التوسعة الجاري انجازها في محيط الصحن الحيدري الشريف. وقال: “إن السودانيين كمسلمين وبضمنهم.. مختلف الطوائف معروفون بحبهم لآل البيت الأطهار (ع), وقد جمعتهم محبة هؤلاء الأطهار في العراق وفي كل مكان, وكان من الضرورة أن نفكر في زيارة هذه المدينة المقدسة”. متابعاً:”الزيارة ليست سياحة وإنما زيارة لمكان مقدس له وقعه الخاص ونحن نزداد تعلقا ومحبة بآل البيت (ع)؛ فآل البيت (ع) لهم مكانة خاصة في قلوبنا، وبرغم بعدنا عن العراق إلا أننا تربطنا بهم محبة من الصعب وصفها”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.