خطر الصور الشخصية في الهواتف النقالة والأجهزة اللوحية

عهحهخخهج

المراقب العراقي / خاص

في الماضي لم تكن مشكلة الصور الشخصية وطريقة الاحتفاظ بها وأماكن تخزينها مشكلة كبيرة تواجه المستخدمين، كما هي عليه اليوم. ففي الماضي كان المستخدمون للكاميرات غير الرقمية، كانوا غير قادرين على تخزين أفلامهم التي تحتوي على صورهم، وإن فعلوا ذلك وخزنوا هذه الأفلام بصورة غير سليمة، فلن يجدوا من الفيلم عندما يرغبون في طباعة الصورة المخزنة عليه سوى قطعة البلاستيك والشريط المغناطيسي بداخلها، فكانت عملية التصوير في الماضي المرادف الرئيس لعملية طباعة وتحميض الصور بداخل هذه الأفلام.

أما اليوم فقد أصبحت الكاميرات الرقمية قادرة بفضل الذاكرة الداخلية التي تأتي بأحجام كبيرة وتتميز بها بعض الكاميرات، وبفضل ذاكرة التخزين الخارجية التي تأتي بها الكاميرات الرقمية كافة اليوم، على تصوير آلاف الصور الشخصية بكل سهولة. وأصبحت هذه الذاكرة الداخلية والخارجية تمتلئ بالصور في ليلة وضحاها، ما جعل عملية نسخها وتخزينها وتفريغ الذاكرة من الصور القديمة وإعدادها لتصوير صور جديدة من أهم العمليات التي تؤرق المستخدمين لهذه الكاميرات الرقمية، وأصبحت عملية إظهار وتحميض الصور ليست بالعملية الرئيسة، ولا العملية المهمة، لأن المواقع الاجتماعية والإنترنت أصبحت وبكل بساطة وسيلة مشاهدة الصور ونقلها من مكان لآخر.

وساعد على ذلك ظهور وبروز نجم الهواتف المتحركة والكمبيوترات اللوحية الذكية، فباتت ذاكرة هذه الأجهزة تمتلئ بسهولة وسرعة كبيرة، من كثرة الصور الشخصية والخاصة بداخلها، ولسهولة وكثرة البرامج التي تساعد على التقاط الصور الفنية والرائعة التي قد تعجز كاميرات الأمس غير الرقمية وكاميرات اليوم الرقمية، عن تصوير مثلها وإعطاء المستخدم مثل الإمكانات التي تمنحها له الأجهزة الذكية اليوم. والخلاصة أن هذه الصور الكثيرة لم تجد طريقها إلى الإظهار والطباعة، وظلت حبيسة الكمبيوترات الشخصية والأجهزة الذكية.

خطر الصورة

هناك مشكلة تغفلها بعض السيدات والفتيات، وقد يتجاهلها البعض الآخر منهن من اللائي يهون التقاط ما تقع عدسات كاميراتهن الاحترافية أو هواتفهن وأجهزته اللوحية عليه، دون إدراك أو وعي كامل للخطر الكبير الذي قد تؤدي إليه وتنتج عنه هذه الصور، خصوصاً الشخصية منها التي لا يجوز بأي شكل من الأشكال أن تبقى حبيسة الهواتف والأجهزة الذكية أو أن تخزن على الكمبيوترات الشخصية المحمولة أو المكتبية، حتى وإن تأكدت المستخدمة لهذه الأجهزة أن جهازها هذا محمٍي ومحصن بشكل كامل من الاختراقات أو السرقات الإلكترونية.

فمع التطور التكنولوجي الكبير وعلى الصعد كافة، لم يعد هناك أمان إلكتروني أكيد، ولم يعد هناك مجال للثقة الكاملة والمطلقة بالهاتف المتحرك أو الكمبيوتر اللوحي الذكي، وحتى الشخصي المزود بأقصى برامج الحماية من الاختراق وأعلى الجدران النارية، فكلها سترفع الراية تلو الراية إذا ما واجهها صبي محترف ومتخصص بالاختراق الإلكتروني، يهوى جمع الصور الشخصية والخاصة، لسيدات وفتيات، بهدف المتعة أو بهدف تهديد من تطول يداه ملفاتهن الشخصية، بنشر صورهن على الإنترنت، الذي ما إن تم ذلك، فلا رجعة ولا رجوع عنه.

وحتى لو فرضنا أن كمبيوترك الشخصي أو هاتفك الذكي في منأى عن الاختراق أو السرقة الإلكترونية، فالمشكلة التي قد لا تدركها الكثير من المستخدمات لهذه الأجهزة، أنها وبمجرد إرسال هذا الهاتف الذكي أو الكمبيوتر المحمول إلى ورشة إصلاح أو إعطائه لشخص خبير لإصلاح عطل فني فيه، فهي تكون قد طلبت وبصورة غير مباشرة من الشخص الذي ينوي إصلاح هذا الجهاز، الاطلاع على المواد الشخصية والخاصة كافة بهذا الجهاز المراد إصلاحه.

وحتى لو كان الشخص الفني أميناً، فقد يدفع الفضول بعضهم لتصفح ما يحتويه هذا الجهاز من مواد وملفات وصور شخصية، قد تكون بيد الفني أو الشخص غير الأمين بمثابة سكين حادة جداً تضعها صاحبة هذا الجهاز حول رقبتها.

الحذر ثم الحذر

الصورة الفوتوغرافية في الماضي القريب، كانت وسيلة جميلة للذكريات، وحتى لو أسيء استخدامها، فكانت تنحصر على منطقة محددة ولعدد بسيط من الأشخاص. أما اليوم، فالصور الرقمية، التي تمتلئ بها كمبيوتراتنا الشخصية وهواتفنا الذكية، خصوصاً الخاصة منها، باتت بمثابة السكين التي تقترب من رقاب العديد من السيدات والفتيات التي تعج أجهزتهن بمثلها، خصوصاً إذا ما فكرت إحداهن أن ترسل كمبيوترها الشخصي أو هاتفها الذكي إلى ورشة تصليح أو فني أو خبير في التكنولوجيا أو ضاع أو سرق منها هذا الهاتف أو ذلك اللوحي المليء بالصور الخاصة. عندها ستجد هذه المستخدمة التي ضربت بعرض الحائط كل النصائح والتحذيرات من إبقاء صورها الشخصية على هذه الأجهزة، صورها الخاصة وهي تملأ وتسبح في فضاء الإنترنت الواسع، يشاهدها من يريد ومن لا يريد، دون السبيل والمقدرة مطلقاً على إلغاء هذه الصور أو الحد من انتشارها .

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.