ظاهرة طبيعية نادرة .. بحيرة مضيئة في إستراليا

عغخمعهخهع

حين تنظر إليها تتخيل أنها صورة قام فنان ما بتعديلها بالفوتوشوب أو إحدى صور البوكة الخاصة بفنون الضوء الفوتوغرافي و لكنها عظمة الله الخالق من أندر الظواهر الطبيعية الغربية البحيرة المضيئة إحدى عجائب الطبيعة المدهشة و الساحرة بحيرة من ضمن بحيرات Gippsland في قارة إستراليا و هي غنية بنوع خاص من الطحالب و هي التي تعطي لها كل هذا التوهج .من المدهش أن من إكتشف هذه الظاهرة الناردة فنان فوتوغرافي قام بتصوير صديق له من خلف البحيرة ليظهر كأنه شبح وسط نور أزرق متوهج تتشكلت هذه الظاهرة نتيجة لعدد من العوامل الطبيعية أوجدت الطحالب بداخلها مثل العواصف و حرائق الغابات و الفيضانات أدت إلى تكاثر الطحالب بكميات كبيرة فإنتشرت لتحدث هذه الظاهرة الغريبة ، كما نستفيد منها نحن البشر في إطفاء مشهد جمالي تستفيد الأسماك أيضا من الإضاءة لجذب الفرائس من الأعماق .بدء القصة مع حرائق الغابات في جبال الألب في ولاية فيكتوريا التي بدأت في كانون الاول 2006 عند حريق أكثر من 70 غابة و بدأت من خلال مجموعة من العواصف الرعدية و البرق و إنتقلت إلى أنحاء الولاية و عقب الخريف الجاف للغابة حيث كانت الحرائق في المناطق النائية أدت تلك الحرائق في النهاية إلى وجود الطحالب في تلك البحيرة لإحداث تلك الظاهرة النادرة في العالم أجمع .أما بحيرات جيبسلاند فهي شبكة من البحيرات و المستنقعات و يقع في شرقها بحيرة فيكتوريا و تغطي مساحة قدرها 345 كليو متراً مربعاً أي 137 ميلاً و أكبر البحيرات هي بحيرة ولينغتون و ثم الملك ثم فيكتوريا و تتم تغذية جميع البحيرات من أنهار أفون و طومسون و لاتروب ميتشل و نيكلسون و تامبو و تشكلت جميع هذه البحيرات من خلال ترسب الطمي في دلتا النهر .

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.