موعد تحرير تكريت

ماحصل في تكريت إن الحشد الشعبي أوشك على تحريرها , وتثبت واقع جديد لايفرط بالدماء ولايساوم على الحقوق, الا إن الأوامر صدرت من الأمريكان لإمعات التحالف الوطني بإيقاف الهجوم والإنتظار ريثما يرتبون هم ومن جاء بداعش وضعا آخر من أولى حيثياته سلب النصر من أيدي المجاهدين ،وربما أيضا تهريب غالبية الدواعش ومن يقودهم, ومن ثمّ تسليم تكريت بعد خروج الدواعش منها الى البعثيين فالقضية الآن هي إن على شيعة العراق تقبل مايحاك من مؤامرات ضدهم وعدم التفكيرفي تحقيق انتصار حاسم يفتح أمامهم طريق الخلاص من المهمشين ومجازرهم المستمرة, كل قيادات التحالف متواطئون على استمرار المهزلة وتوالي مآسينا, ويقينا هم سيقبلون بأي إملاء سيمليه عليهم الأعداء مادام الثمن بقاءهم على كراسٍ زائفة حتى لو كان ذلك الثمن, إبادتنا جميعا…مايفترض بفصائل الحشد فعله اليوم وبكل جدية هو العودة الى بغداد والتفكير بتطهيرها من أفاعي وثعالب الخضراء…فإنتظار أي مشروع أمريكي قادم لن يكون الا أنتحارا.
ربيع البصري

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.