نصر الله عراقي

أن افتقاد بلدي الى نصر الله عراقي جعل الجلاد يعيش مع الضحية ،بل جعل الجلاد يتأمر على الضحية، افتقادي لنصر الله عراقي جعل العائلة التي فيها ثلاثة شهداء تتقاضى حقوق شهيد ونصف، والعائلة التي فيها ثلاثة رفاق بعثيون تتقاضى رواتب ثلاثة رفاق، افتقادنا لنصر الله عراقي جعل بعض ساستنا تتكرش بطونهم باسم الشهداء وباسم الدين وباسم القضية، جعل نكرات الامس يصبحون رموز اليوم، لان الحق لايُعمَل به ،والباطل لايُتناهى عنه, فافتقارنا لنصر الله عراقي جعل رئيسنا يرفض المصادقة على احكام الاعدام، وجعل ورثة البعثيين يطالبون بمصالحة مفتوحة لها بداية وليس لها نهاية، واخيرا افتقارنا لنصر الله جعل ساستنا يقولون (اخوتنا السعوديون اعتدوا على اخوتنا الحوثيين، لان اخوتنا الحوثيين يطالبون بحقوقهم من نظام سياسي يدعمه اخوتنا السعوديون واخوتنا الايرانيون يتحفظون على اعتداء اخوتنا السعوديين، ولكن اخوتنا الامريكيين يقفون مع اخوتنا السعوديين).
شبكة التحليل السياسي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.