ماذا حدث في تكريت خلال الساعات الماضية ؟ الحكومة تستجيب لارادة فصائل المقاومة بإيقاف عمليات التحالف وأمريكا حققت مبتغاها

تكريت

المراقب العراقي – سداد الخفاجي
كشف مصدر مقرّب من رئيس الوزراء حيدر العبادي عن استجابة القائد العام للقوات المسلحة لمطالب قادة فصائل المقاومة الإسلامية بشأن انسحاب التحالف الدولي وعدم مشاركته في معركة تحرير مدينة تكريت، وقال المصدر: إن “اجتماعاً عقد مساء أمس الاول في المنطقة الخضراء بين القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي وعدد من قيادات فصائل المقاومة الإسلامية للتباحث في العمليات العسكرية بمدينة تكريت”، مؤكداً أن “الاجتماع كان مثمراً وايجابيا وخرج بنتائج طيبة”. وأضاف: أن “القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي استجاب لطلب فصائل المقاومة الإسلامية بشأن عدم تدخل طيران التحالف الدولي بعملية تحريت مدينة تكريت”. مراقبون وصفوا القرار بالصائب لكنهم قللوا من أهميته لأن امريكا ومن معها حققت مبتغاها خلال الساعات الماضية وقامت بعمليات انزال في مدينة تكريت لتهريب القيادات البعثية المحاصرة في محافظة صلاح الدين، مؤكدين ان عملية تحرير تكريت افرغت من محتواها، وتقول مصادر خاصة بـ”المراقب العراقي”، ان طائرات التحالف الدولي هربت خلية عمليات تتألف من ضباط سعوديين وقطريين فضلا على كبار البعثيين والدواعش بعملية الانزال الجوي الاخير، فيما كشف مصدر آخر عن ان الطائرات الامريكية قامت بانزال جوي داخل تكريت وقامت بنقل قيادات من حزب البعث المحظور وداعش الارهابي الى اماكن مجهولة. وتابع المصدر: ان “طيران التحالف الدولي قام بقصف مواقع عراقية تابعة للجيش والحشد الشعبي عند مدخل تكريت في وادي شيشين اسفر عن استشهاد وجرح 17 من منتسبي الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية”. من جهته يقول الناطق الرسمي بأسم عصائب أهل الحق د. نعيم العبودي: عقدت قيادات فصائل المقاومة الاسلامية اجتماعا مع رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي وعد بدوره بايقاف عمليات التحالف الدولي وافساح المجال أمام الجيش العراقي وفصائل المقاومة الإسلامية، مؤكداً ان فصائل المقاومة علقت مشاركتها بتحرير تكريت وليس الانسحاب من ساحات المعركة. واضاف العبودي في تصريح خص به “المراقب العراقي”: بعد اتفاقنا مع العبادي على ابعاد التحالف الدولي من التدخل في معركة صلاح الدين سنتحرك لاكمال المهمة التي بدأنا بها وجميع فصائل المقاومة على أهبة الاستعداد لتحرير محافظة صلاح الدين …مبيناً انه لا توجد تقاطعات مع الحكومة العراقية وان الفصائل المقاومة هي مكملة للحكومة والعكس صحيح. ولم يستبعد العبودي قيام طائرات التحالف الدولي بنقل قيادات بعثية وضباط عرب من تكريت الى اماكن مجهولة، مؤكداً ان تحركات التحالف الدولي عليها الكثير من علامات الاستفهام، مؤكداً ان هذا التحالف وهمي وغير جاد في تخليص العراق من تنظيم داعش الاجرامي، داعياً في الوقت نفسه الى ان تكون قرارات الحكومة العراقية قرارات وطنية مبنية على التشاور مع جميع الاطراف التي تقود البلد. وبيّن العبودي: هناك بعض السياسيين يطالبون بمشاركة طيران التحالف الدولي في المعارك ضد داعش، منوهاً الى ان هؤلاء السياسيين هم ادوات داعش في الحكومة وهم جاءوا لخدمة المشروع الامريكي في العراق والمنطقة، مؤكداً ان الايام القليلة المقبلة ستشهد انتصارات كبيرة ومعركة تحرير تكريت ستحسم خلال ايام. من جانبها استنكرت كتلة الأحرار النيابية قصف التحالف الدولي بقيادة أمريكا، القوات الأمنية والمتطوعين في تكريت، وفيما أكدت أن تحرير الأراضي من مجاميع “داعش” الإجرامية سيكون بأيادٍ عراقية، دعت الحكومة العراقية إلى الحرص على أبنائها من خلال تشديد الرقابة على قوات التحالف الدولية. وقال النائب عن الكتلة محمد هوري الدريساوي: “يجب محاسبة قوات الاحتلال الأمريكي على هذه الأعمال التي تقوم بها بين الحين والآخر بحق أهلنا وأبنائنا المتطوعين الإبطال”، وأضاف: “وجود هذه القوات يُـنذر بالخطر على فصائل المقاومة التي أعلنت عن عدم مشاركتها في هذه المعركة لوجود قوات دولية مدعومة من الاحتلال الأمريكي غير المرغوب بها لأنه يُـعبر عن وجود الاحتلال”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.