بلغ السيل الزبى مع أل سعود !

ان اسقاط أل سعود من سُدَّة الحكم و مُطاردتهم في أفاق الارض و مُعاقبة من يقع منهم في الاسر سِجناً وتَعذيباً ومطاردة الفارِّين منهم خوفاً حتى المَوت هو الرَّد الطبيعي على تلك الجرائم والاعتداءات التي مارسوها ضد سكان الاقليم والعالم , ليس فقط تلك التي تحدث الأن في اليمن ولكن تلك التي حدثت منذ نهاية القرن التاسع عشر وحتى اليوم !فلقد سَام أل سعود, الوهابيُّون, الناسَ في المنطقة والعالم سُوء التآمر وفَضيع الجرائم من خلال ايقاع الفِتَن بينهم ومن خلال التواطؤ مع قوى التآمر الدولي ضِدَّهم !وكذلك رَدَّاً على تَمويلهم ورعايتهم للفكر الدموي الوهَّابي الذي تسبَّبَ بانتشار زُمَر الجريمة الدينية المُنظَّمة والتي سَفَكت دماء الناس الابرياء و خصوصاً الشيعة ! فَلَم يعد استمرار السُكوت على فظائع أل سعود, هؤلاء السفَّاحين, امراً مَحمودا!.
Saad Alsaidi

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.