كلمات مضيئة

من وصية النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)لأبي ذر:”يا أبا ذر:من ابتغى العلم ليخدع به الناس لم يجد ريح الجنة”.مقتضى القاعدة أن يكون هذا العلم من العلوم المعرفية والدينية وإلا فإن علم الطب وأمثاله لا يمكن الإستفادة منه لخداع الناس.
فالبعض يتعلم بضع كلمات من علوم الدين أو المعارف الأخرى لاجل إظهار فضله وجلب انتباه الناس إليه،وهناك بعض الإدارات السياسية في عصرنا الحاضر تضع الخطط والبرامج لأمثال أولئك الأشخاص ليصبحوا مراجع في الفكر لدى الناس،سواء في الأمور الدينية أم العقلية،فمثل هكذا أشخاص والذينس هم في خدمة الشيطان والذين سوف يصبحون علماء فيما بعد،ويقومون بطلب العلم والدرس من أجل خداع الناس لن يجدوا ريح الجنة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.