مدرسة في لندن تصدر الفتيات لـ”داعش”

أعلنت السلطات البريطانية، أن 4 من التلميذات البريطانيات الخمس اللواتي منعهن القضاء الأسبوع الماضي من السفر خشية ذهابهن إلى سوريا، يدرسن في المدرسة اللندنية نفسها التي كانت ترتادها 3 تلميذات إلتحقن في شباط الماضي بالمتطرفين (الإرهابيين) في سوريا. إذ منعت المحكمة العليا في لندن 5 فتيات تتراوح أعمارهن بين 15 ـ 16 عاماً من السفر إلى الخارج لخشيتها من رغبتهن في الالتحاق بتنظيم داعش في سوريا، لكن المحكمة لم تكشف اسم المدرسة التي يدرسن فيها. ولكن هذا الأسبوع، قدمت الصحافة البريطانية مراجعة إلى المحكمة مطالبة إياها بالكشف عن اسم المدرسة، لأن هذا الأمر يتعلق بالمصلحة العامة، وهو رأي تبنته في النهاية المحكمة التي قررت الكشف عن اسم المدرسة ليتبين أنها مدرسة “بيثنال غرين أكاديمي” الواقعة في حي تاور هامليتس في شرق لندن، والتي ذهبت 3 من تلميذاتها إلى سوريا قبل نحو شهر. وهذا يدل بحسب مراقبين على أن الأجواء في المدارس البريطانية إضافة للمناهج الدينية تساعد بأغلبها على نمو مثل هكذا أفكار متطرفة بعيدة عن معين الدين الإسلامي وقريبة بشكل واضح وفاضح من الأفكار السلفية التكفيرية في إشارة واضحة الى أن الفكر الوهابي التكفيري يُرعى في بريطانيا خاصة ودول الغرب عامة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.