حكاية مئة الفلس في ذمة نوري السعيد

هخعخهعخع

في ملفّات وزارة الماليّة وثيقة فيها من العبرة ما يدعو إلى أن نتأمّلها كلّ يوم ، لنعرف أين كنّا وكيف أصبحنا …؟!
تقول الوثيقة ، أنّ الجّهات الرّقابيّة أثبتت أنّ الباشا نوري سعيد تجاوز سقف الصّرفيّات المخصّصة له خلال أحد إيفاداته ، وصرف مبلغا قدره 100 فلس خارج الضّوابط والتّعليمات …!
ربّما كانت مئة الفلس قيمة عشاء ، أو مرطّبات طلبها الباشا لأحد ضيوفه في الفندق الّذي يقيم فيه ، لكنّها بالتّأكيد لم تكن قيمة صفقة فاسدة ، أو عقد وهمي ، أو هديّة من النّوع النّادر جلبها الباشا معه لإحدى صديقاته ، أو خصّ بها مقاولا متكرّشا بينهما خصوصيّات ، ومحرّمات تحت الطّاولة أو بجانبها .. كذلك فإنّ مجلس قيادة الثّورة المنحل أصدر قرارا أطفأ بموجبه دينا بذمّة رئيس الوزراء عبد الكريم قاسم عن قوائم هاتف منزلي لم يسدّدها قاسم بسبب مشاغله ، أو ربّما قرّر تسديدها في اليوم الّذي أطيح به ، لكنّ القدر عاجله ليرحل عن هذه الدّنيا وهو مدين وليس دائنا .. لكنّنا في جميع الأحوال نبقى مدينين له بنزاهة اليد ، ونظافة الضّمير، وهذا أقلّ ما يمكن أن يُقال عنه وعن جيله من ساسة ذلك الزّمان ، الّذين لا يمكن أن يوصفوا إلا بأنّهم أنقياء ، وشرفاء ، وصادقون …!
100 فلس فقط في ذمّة نوري السّعيد ، وبضعة دنانير في ذمّة عبد الكريم قاسم ..

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.