التقدم مستمر في شمال وجنوب صلاح الدين القوات الأمنية تصد هجومين وتسيطر على دور الاطباء في مستشفى تكريت

1420303794_smsm

أفاد مصدر أمني في محافظة صلاح الدين، أمس الاثنين، بأن القوات الامنية تمكنت من صد هجوم لعناصر تنظيم “داعش” الاجرامي استهدف حقول علاس النفطية شمال شرق مدينة تكريت أسفر عن مقتل العشرات من التنظيم، فيما أشار الى تعزيز الحقول النفطية بقطعات عسكرية. وقال المصدر في تصريح إن “القوات الامنية تمكنت، من صد هجوم لمجرمي تنظيم دعش كان يستهدف حقول علاس النفطية شمال شرق مدينة تكريت”، لافتا الى “مقتل أكثر من 10 من عناصر التنظيم”. وأضاف المصدر أن “القيادات الامنية أمرت بنقل فوج شرطة نفط بيجي المكون من 350 منتسبا الى حقول عجيل وعلاس النفطية لتعزيز القطعات العسكرية الموجودة في الحقلين”. كما افاد مصدر امني في محافظة صلاح الدين، امس الاثنين، بأن القوات الامنية تمكنت من السيطرة على دور الاطباء التابعة لمستشفى تكريت العام جنوب المدينة. وقال المصدر في تصريح إن “القوات الامنية من الشرطة الاتحادية والجيش وبإسناد من فصائل الحشد الشعبي واهالي تكريت تمكنت، من التوغل راجلة وتمكنت من السيطرة على دور الاطباء المحيطة والتابعة لمستشفى تكريت العام جنوبي مدينة تكريت”، مشيرا الى ان “هذه المنطقة محاذية لمجمع القصور الرئاسية ومبنى محافظة صلاح الدين”. واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان “القوات الامنية تمكنت من تأمين محيط مستشفى تكريت العام، وتقوم حاليا بتمشيط المنطقة بحثا عن منازل مفخخة وعبوات ناسفة لتفكيكها”. الى ذلك أكدت هيئة الحشد الشعبي، امس الاثنين، جاهزية جميع تشكيلاتها للمشاركة الفاعلة في عملية تحرير مدينة تكريت، فيما لفتت الى أن قوات الحشد ما تزال تمسك الأرض في جميع المدن المحررة في صلاح الدين. وقال الناطق باسم الحشد الشعبي أحمد الأسدي، ان جميع تشكيلات الحشد جاهزة للمشاركة الفاعلة في عملية تحرير مدينة تكريت، و”إننا عازمون على تحرير تكريت بالكامل وزف البشرى لجميع العراقيين”. وأضاف الأسدي، أن “قوات الحشد الشعبي بالإضافة لاستعدادها لتحرير تكريت، ما تزال مستمرة بمسك الأرض في جميع المدن المحررة في محافظة صلاح الدين والمناطق المحيطة بها”. وما تزال العمليات العسكرية جارية لملاحقة مجرمي داعش في صلاح الدين وتحرير ما تبقى من مناطق المحافظة من سيطرة التنظيم الإرهابي وسط تقدم ملحوظ للقوات الأمنية والحشد الشعبي. وما تزال العمليات العسكرية جارية لملاحقة مجرمي “داعش” في صلاح الدين وتحرير ما تبقى من مناطق المحافظة من سيطرة التنظيم الإجرامي وسط تقدم ملحوظ للقوات الأمنية والحشد الشعبي في مدينة تكريت. كما افاد مصدر امني مسؤول، امس الاثنين، ان القوات الامنية تصدت لهجوم شنه تنظيم داعش الاجرامي قرب قضاء الدجيل جنوب مدينة تكريت. وقال المصدر في تصريح ان الهجوم شنه اجراميو التنظيم على منطقة النباعي جنوب غرب الدجيل استخدموا فيه مختلف انواع الاسلحة من الخفيفة والمتوسطة والثقيلة. واضاف المصدر ان ذلك الهجوم استمر لساعات غير ان القوات الامنية تمكنت من حسمه لصالحها.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.