القوات العراقية بين أكبر عملية لتطهيرالأنبار .. واتهامات لواشنطن بتهريب داعش من تكريت

محخهحخهح

تمكنت القوات العراقية من السيطرة بشكل محكم على المناطق الاستراتيجية في محاور تكريت وقطعت جميع طرق الإمداد عن تنظيم «داعش» الإرهابي, حسبما أكد رئيس اللجنة الأمنية بمجلس محافظة صلاح الدين خالد الخزرجي, موضحاً أن عمليات تكريت لن تتوقف حتى طرد الإرهابيين، لافتاً إلى أن أكثر من 250 مقاتلاً من أهالي المدينة يشاركون في القتال مع الحشد الشعبي,وكما أفاد مصدر أمني في المحافظة بأن قوات أمنية مدعومة بالحشد الشعبي تحاصر مجموعة من إرهابيي «داعش» في محيط مستشفى تكريت، مؤكداً إحكام السيطرة على المحور الجنوبي للمدينة, في حين تمكنت قوة أمنية من قتل خمسة قناصين من التنظيم الإرهابي في قرية العوجة جنوب تكريت, وبينما تواصل القوات العراقية عملياتها العسكرية لتحرير مدينة تكريت حيث قصفت تجمعات الإرهابيين بالمدفعية وسط تقدم بطيء لقوات المشاة بسبب العبوات الناسفة التي قام إرهابيو «داعش» بزرعها استنكر نائب رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة صلاح الدين خالد الخزرجي، تدخل التحالف الدولي بعملية تحرير المدينة واعتبره بأنه الوجه الآخر لتنظيم «داعش» الإرهابي كونه يمد التنظيم بالأسلحة ويقصف أبناء الحشد الشعبي وأكد الخزرجي أن عمليات تكريت لم تتوقف و أن تدخل التحالف سبب إرباكاً في العمليات، مشيراً إلى أن تحرير المدينة سيتم خلال الأيام القليلة المقبلة وأن أبناء الحشد الشعبي والقوات الأمنية قادرون على تحرير المحافظة من الإرهابيين,بدوره اتهم رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية حاكم الزاملي الولايات المتحدة الأمريكية بمحاولة تهريب أكثر من 500 إرهابي ما زالوا محاصرين في تكريت.وبالتزامن كشف مصدر حكومي في محافظة ديالى عن ضبط معسكر جوال لخلايا نائمة مرتبطة بتنظيم «داعش» شمال شرق بعقوبة يحوي أسلحة ثقيلة وخيماً ومؤناً ومتفجرات وبزات مختلفة الأنواع,وأوضح أن ضبط المعسكر يمثل إشارة واضحة بأن العديد من إرهابيي «داعش» ممن هربوا من معارك المقدادية وحوض حمرين لجؤوا إلى هذه البساتين خلال الأشهر الماضية من أجل تشكيل خلايا نائمة تحاول ضرب الاستقرار من خلال استغلال طبيعة البساتين الكثيفة لتصبح مخابئ وحواضن لهم إلى ذلك أعلن قائد قوات الشرطة مقتل 73 إرهابياً من «داعش» خلال اليومين الماضيين في العمليات العسكرية الجارية لتحرير تكريت.وفي الأنبار، قال رئيس مجلس المحافظة صباح الكرحوت: القوات الأمنية وأبناء العشائر تمكنوا من السيطرة على الشريط الحدودي الرابط بين ناحية الحبانية وبحيرة الثرثار, في حين أعلنت قيادة عمليات الأنبار مقتل وإصابة 75 إرهابياً في مناطق مختلفة من المحافظة, من بينهم الإرهابي المدعو أبو ذر المرعاوي ,كما تم قتل 6 إرهابيين من «داعش» بينهم قناص وتدمير آلية تحمل أسلحة شمال مدينة الفلوجة، إضافة إلى مقتل وإصابة عدد آخر من التنظيم بقصف جوي في قضاء الكرمة.بدوره أعلن قائد شرطة الأنبار اللواء كاظم الفهداوي عن إطلاق أكبر عملية عسكرية خلال الأيام المقبلة لتطهير مدن المحافظة من تنظيم «داعش»وفي إطار متصل، أعلنت مديرية ناحية السعدية في محافظة ديالى عن العثور على ست مقابر جماعية تضم رفات أكثر من 50 مدنياً وعسكرياً أعدمهم تنظيم «داعش» الإرهابي عقب اجتياح الناحية في حزيران العام الماضي,وفي نينوى، أفاد مصدر محلي في المحافظة أن «داعش» أعدم مرشحة سابقة لانتخابات مجالس المحافظات وسط الموصل.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.