مجلس المحافظة ينتقد الدور الأمريكي المقاومة الإسلامية تعود للمعركة بعد انسحاب التحالف الدولي

غعخعهخعه

أعلنت عصائب أهل الحق، المنضوية في قوات الحشد الشعبي، أمس الاثنين، عن انسحاب قوات التحالف الدولي من معركة تكريت، مؤكدة: أن فصائل المقاومة ستواصل المعركة لتحرير ما تبقى من محافظة صلاح الدين. وقال الناطق الرسمي باسم عصائب أهل الحق، نعيم العبودي، في بيان إن “فصائل المقاومة الإسلامية ستعود لتحرير ما تبقى من محافظة صلاح الدين بعد الاتفاق الذي تم بين رئاسة الوزراء وفصائل المقاومة الإسلامية والمتضمن انسحاب قوات التحالف من المعارك”. الى ذلك اكد النائب عن كتلة الاحرار النيابية ماجد الغراوي، امس الاثنين، ان “اغلب مكونات الشعب العراقي السياسية والاجتماعية ترفض التدخل الامريكي وتحالفها المزعوم في معركة تكريت نظرا للنوايا الخبيثة التي تسعى لتحقيقها امريكا في هذه العملية”. وقال الغراوي في تصريح ان “اغلب مكونات الشعب العراقي السياسية والاجتماعية ترفض التدخل الامريكي وتحالفها المزعوم في معركة تكريت نظرا للنوايا الخبيثة التي تسعى لتحقيقها امريكا في هذه العملية”، مبيناً أن “رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي تعرض لضغوط امريكية ودولية من اجل اشراك التحالف الدولي في معركة تكريت”. واضاف الغراوي ان “امريكا تسعى الى تحقيق النصر في تكريت لتكون صاحبة الفضل في تحرير المحافظة من داعش واظهار نفسها امام الرأي العالمي على انها صاحبة الفضل”، مؤكدا ان “واشنطن تصرف مليارات الدولارات من اجل اظهارها في الموقف اللائق فضلا عن انها تسعى الى نشر معايير حقوق الانسان والديمقراطية في العالم والعكس هو الصحيح”. وفي السياق نفسه عد مجلس محافظة صلاح الدين، امس الاثنين، دخول طائرات التحالف الدولي المشؤوم الذي تقوده امريكا على خط معركة تكريت اضر بالمعركة كونه تسبب بانسحاب فصائل المتطوعين الذين كان لهم دور كبير في تحرير مناطق المحافظة وسير عملية تحرير تكريت. وقال عضو مجلس المحافظة خزعل حامد في تصريح ان “فصائل المتطوعين مدربين تدريبا متميزا وتمكنوا من تحرير ما يقرب من 85 % من صلاح الدين و اطبقوا السيطرة الكاملة على تكريت وبإمكانهم تحريرها”. وأضاف ان “دخول طائرات ما يسمى بالتحالف الدولي الذي تقوده امريكا على خط معركة تحرير تكريت دفع بهم الى الانسحاب مما اضر بسير المعركة”. الى ذلك حذر الامين العام لمنظمة بدر هادي العامري، رئيس الوزراء حيدر العبادي، من أن الحشد الشعبي لايطلق اي رصاصة، ما لم توقف الطائرات الامريكية مشاركتها في معركة تكريت. مشيرا الى انه سيبحث مع العبادي هذا الموضوع بشكل جدي. ووصف العامري المعركة الدائرة على الارض بالصعبة نتيجة السيارات الملغمة والانتحاريين الذين أوقفوا تقدم القوات الامنية، مشيرا الى ان معركة تكريت ليست سهلة وهي مثل حرب الشوارع. وحول العملية العسكرية المقررة لاستعادة الموصل، قال العامري ان المسؤولية تقع على عاتق الجميع للمشاركة في اي عملية، سواء في جنوب كركوك أم لاستعادة الموصل.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.