سلمان يقرر ترحيل اللاعبين المغتربين الى الأولمبي اليوم.. منتخبنا الوطني في مواجهة ودية جديدة مع الكونغو الديمقراطية

oi'opp[]p

يخوض منتخبنا الوطني بكرة القدم اليوم الثلاثاء، في الساعة الخامسة بتوقيت بغداد، مباراته التجريبية الثانية امام منتخب الكونغو الديمقراطية في ملعب الشعب بمدينة الشارقة الاماراتية في اطار استعداده لتصفيات كأس العالم 2018 والامم الاسيوية 2019 المشتركة التي ستنطلق منافساتها في 11 حزيران المقبل بمشاركة 40 منتخبا من شرق القارة وغربها. وقال مساعد مدرب المنتخب نزار اشرف: ان اسود الرافدين على اهبة الاستعداد لتكرار الانتصار من اجل انهاء المعسكر التدريبي بمعنويات مرتفعة ولاسيما ان المباراة السابقة كانت ذات فائدة كبيرة. واضاف: ان المباراة السابقة كانت الاولى للمنتخب بعد التجربة الناجحة في امم اسيا لذا كان الضغط حاضرا ولعبنا من اجل ظهور مميز يليق بسمعة الكرة العراقية وقدمنا اداء مميزا في الشوط الثاني وعملنا جاهدين من اجل الفوز بعد ان اثارت تسمية الملاك التدريبي حفيظة اغلب اهل الشأن الكروي. واختتم الحديث: عازمون على تكرار الفوز في مباراة اليوم وسنلعب باسلوب خاص يمكننا من تقديم مستوى مميز وتجربة اغلب اللاعبين.من جهة اخرى طالب مدرب منتخبنا الوطني أكرم أحمد سلمان، بترحيل اللاعبين المغتربين الجدد (هاوبير مصطفى وعلي الزبيدي وآريان مصطفى)، إلى صفوف المنتخب الأولمبي خلال المرحلة المقبلة، وعدم الإبقاء عليهم بصفوف الوطني، وذلك لعدم اقتناع الكادر التدريبي بخدماتهم كلاعبين ضمن صفوف المنتخب الأول! وقال مصدر خاص مقرب من الكادر التدريبي: “اللاعبون المغتربون الثلاثة الجدد، هم لاعبون جيدون، ولكنهم ليسوا أفضل من غيرهم بالمنتخب الوطني، وهناك من هو أفضل منهم بكثير يلعب بالدوري المحلي ولم تتم دعوته، وأن المدرب سلمان لم يقتنع بمستواهم الفني خلال الوحدات التدريبية قبل مباراة المنتخب الكونغولي، لذلك لم يجازف بهم في هكذا مباراة حساسة، فيها الفوز مهم بالنسبة للوطني لكي يتقدم بتصنيف الاتحاد الدولي والأسيوي. وأضاف المصدر الذي رفض الكشف عن أسمه:” المدرب سلمان لم يطعن بمستوى اللاعبين المغتربين، بالعكس فقد أثنى عليهم، ولكنه ذكر بأنه يحتاج الى اللاعب الجاهز خلال المرحلة المقبلة بتصفيات كأس العالم، والى لاعبين يمتلكون خبرة اللعب بالمباريات الدولية، وأن المغتربين الثلاثة، بحاجة إلى عمل كثير، لكي يصبحوا قادرين على تمثيل المنتخب الوطني الأول. وتابع : “اللاعبون المغتربون الجدد” أريان مصطفى وهاوبير مصطفى وعلي الزبيدي” سيبقون مع بعثة الوطني لحين مباراة المنتخب الكونغولي الثانية اليوم الثلاثاء، ولكنهم قد لا يشاركون مجدداً مع الوطني، لكون المنتخب سيبحث عن الفوز لتحسين مركزه بالتصنيف الأسيوي. وختم المصدر حديثه” اتحاد الكرة أتخذ قراراً مناسبا وبالتشاور مع الكادر التدريبي للوطني، بترحيل اللاعبين المغتربين الجدد إلى صفوف الأولمبي لكي يلعبوا ويكتسبوا خبرة أكثر، ومصير وجودهم ومشاركتهم مع المنتخب الاولمبي ستكون بيد المدرب يحيى علوان، والذي سيختبر اللاعبين بعد انتهاء من التصفيات الأولمبية الأسيوية، للابقاء عليهم من عدمه.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.