السجن ست سنوات لمسلم صيني أطلق لحيته وعامين لزوجته بسبب إرتدائها النقاب

تم التحقيق مع عدد من الرجال الذين أطلقوا لحاهم ومجموعة من النساء اللائي قررن ارتداء الحجاب والنقاب في الصين،وتلقى رجل صيني من أقلية “الإيغور” المسلمة حكما بالسجن لمدة ست سنوات بسبب “إطلاقه لحيته”، في حين تم الحكم على زوجته بالسجن عامين لارتدائها النقاب.وذكرت صحف صينية نقلا عن مسؤولين إن الرجل الذي يبلغ من العمر 38 عاما تلقى تحذيرات متتالية قبل أن يحال إلى المحكمة في مدينة كاشغار،بتهمة إثارة المشاكل الناتجة عن إطلاقه لحيته.كما أصدرت المحكمة قرارا بسجن زوجته لمدة عامين لارتدائها حجابا يغطي وجهها.وقالت صحيفة “مترو” البريطانية إن محكمة مدينة كاشجر بمنطقة شينجيانج، التي تضم أغلبية مسلمة،أدانت الزوجين بالتسبب في المشاجرات وإثارة المشكلات،حيث بدأ الزوج في إطلاق لحيته منذ عام 2010،بينما اختارت زوجته ارتداء النقاب.كما أشارت الصحيفة إلى أن السلطات في منطقة شينجيانج أطلقت حملة منذ أكثر من عام ضد الرجال الذين يطلقون لحاهم،حيث يعده المسؤولون “سلوكا مرتبطا بالممارسات والأفكار المتطرفة”حسب زعمهم.كما شملت حملة “مشروع الجمال” دعوات للنساء بالكشف عن رؤوسهن،وعدم ارتداء الحجاب المتداول بشكل كبير بين أوساط نساء المسلمين من “الإيجور”.وقالت مصادر إنه تم التحقيق مع عدد من الرجال الذين أطلقوا لحاهم ومجموعة من النساء اللائي قررن ارتداء الحجاب والنقاب،منذ بداية العام،وتم إصدار أحكام ضدهم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.