عرف بها الطلبة عن طريق الإعلام تظاهرات الطلبة وإنعكاسات زيارة قائد صهيوني لبغداد

هعحهخحهخ

تعّد هذه الحادثة تعبيراً عن الشعور القومي المتنامي لدى العراقيين ضد الصهيونية ومخاطرها، فقد أدرك العراقيون منذ البداية، وعند صدور وعد بلفور عام 1917، خطر هذا الداء الوبيل، وظهر ذلك بوضوح عندما جاءت زيارة الزعيم الصهيوني الفريد موند للعــراق في 8 شباط عام 1928، وانطلقت مظاهرات الشجب العفوية التي عبَّرت عن الحماس الطلابي المعارض للصهيونية، والمدافع عن عروبة فلسطين. وكان للاحداث الدامية التي جرت في فلسطين ما بين عامي 1925-1927 صداها العميق بين ابناء الشعب العراقي، فقد عقدت الاجتماعات، وارسلت الاحتجاجات الى السلطة البريطانية ضد هذه الاعمال، وجمعت الإعانات المالية لمساعدة الفلسطينيين. ولاسّيما أنّ شهر شباط من العام المذكور قد شهد تأزماً واضحاً جاء نتيجة لوفاة أحد زعماء ثورة العشرين، والتظاهرات الصاخبة التي رافقت تشييعه في الأول من شباط، والتي أَبدت سخطها على النفوذ البريطاني.
وعندما عرف الطلبة بخبر هذه الزيارة، من خلال مجلة (الشرق الادنى) التي تصل العراق من القاهرة، والتي نشرت أنّ السير الفريد موند سيأتي في زيارة إلى العراق، اخذ حسين جميل الذي قرأ الخبر أتصل بزميله عبد القادر اسماعيل، الذي كان معه في الدراسة الثانوية وشارك في الحركتين الطلابيتين السابقتين، وأَعلمه بالخبر، وسأله عن رأيه في التظاهر احتجاجاً على تلك الزيارة وشجباً للحركة الصهيونية، فأيدّ عبد القادر هذه الفكرة، ثم ذهب حسين جميل بعد ذلك إلى الأستاذ يوسف زنيل الذي كان معتمداً لنادي التضامن الذي كان حسين جميل عضواً فيه، وعرض عليه فكرة المظاهرة فأيدّه في ذلك. اتصل بعد ذلك بطلاب كلية الحقوق ودار المعلمين والثانوية المركزية. ثم نشط حسين جميل وزميله عبد القادر في إعداد اللافتات اللازمة لاستنكار الزيارة، لهذا أخذت الشرطة تراقب محلّ الخطّاط الذي أعدّ اللاّفتات المذكورة لمعرفة من يأتي لتسلُّمِها وربّما لهذا السبب أخذت الحكومة موقفاً مشدّداً ضدهما (حسين جميل وعبد القادر اسماعيل)، وجعلت قرار الطرد من كلية الحقوق طرد نهائياً، دون غيرهما من الطلبة. اتخذت الاستعدادات للتظاهر، وهيَئت مستلزمات المظاهرة، وحدَد موعد انطلاقها، بعد معرفة اليوم الذي سيصل فيه الفريد موند إلى بغداد، و التحضيرات التي تقوم بها مدرسة التقدم اليهودية والطائفة اليهودية لاستقبال الزعيم الصهيوني. وقبل ظهر 8 شباط انطلقت مظاهرة طلابية كبيرة بهدف منع وصول الفريد موند إلى بغداد، اخترقت هذه المظاهرة شارع الرشيد وهي تحمل اعلاماً ولافتات كبيرة كتب عليها (ليسقط وعد بلفور، ولتسقط الصيهونية، ولتحيً الأمة العربية، فليرجع الفريد موند الزعيم الصهيوني)، وعَبَرت هذه المظاهرة إلى جانب الكرخ، فانضمَت اليها جموع كبيرة من الأهالي، حتى تجاوز عدد المتظاهرين عشرين ألف نسمة، أخذ المتظاهرون يوقفون كلَّ سيارة قادمة لأجل التحقَّق من هوية الركاب، وهم يهتفون بشعارات مناهضة للصهيونية، فطلبت الحكومة من الشرطة تفريق المتظاهرين، فاشتبك الطرفان في معركة حامية، جرح فيها الكثير من الطرفين أدركت الحكومة خطورة الوضع، فأرسلت مدير الشرطة حسام الدين جمعة مع قوة مسلّحة لملاقاة موكب موند، والطلب منه تغيير طريق سيره، وفعلاً وصل بغداد عن طريق الكاظمية، وحلَّ ضيفاً في دار المندوب السامي، أماّ حاشيته فقد استضافهم أحد أثرياء اليهود وهو البازر خضوري.
انتشرت أخبار هذه المظاهرات في بعض أرجاء العراق والوطن العربي أيضاً عن طريق وكالة رويتر التي نقلت الخبر، الأمر الذي جعل المندوب السامي في موقف حرج، لهذا أرسل نسخة من برقية رويتر إلى الملك، وإلى رئيس الوزراء،و إلى وزيري الداخلية والمعارف، زاعماً أنّ هذه المظاهرات حطَّمت سمعة العراق في أوربا وفي العالم المتمدّن، ومطالباً بضرورة منع حدوث مثل هذه المظاهرات في المستقبل. لذلك بادرت السلطة إلى سلسلة مـن الاجراءات القمعية، وكان في مقدمتها اعتقال أكثر من أربعين شخصاً من الأهالي والطلاب، كما داهمت الشرطة (نادي التضامن) الذي كان ملتقى العناصر الوطنية والمثقفة، وأَبعدت رئيسه يوسف زنيل بعدّه الرأس المدّبر لهذه المظاهرات. كما أَصدر وزير المعارف أَمراً إلى مديري المدارس والمعلمين في بغداد، هدَّد فيه بإطلاق النار على الطلبة لمنع حدوث اضطرابات أخرى في المستقبل. وأَصدرت وزارة المعارف أَمراً بطرد الطلاب الذين أُلقي القبض عليهم طرداً نهائياومنهم حسين جميل وعبد القادر اسماعيل وكذلك مزاحم ماهر وسعيد عباس السامرائي وصالح عبد الوهاب وعبد الحميد الخالدي وعبد الرزاق قاسم وعبد اللطيف محيي الدين وأدهم مشتاق وغيرهم من المدرسة الثانوية، كما طرد ستة من الطلبة لمدة شهر واحد وطالبانِ لمدة أسبوع واحد .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.