إسرائيل تبدي سرورها والمجتمع الدولي نائم السعودية تعلن أنها تخوض حرباً عقائدية ضد الشيعة وترتكب مجازر إبادة جماعية بحق الشعب اليمني

2015_3_26_15_31_47_836

المراقب العراقي – سلام الزبيدي

تخوض السعودية حرباً بالنيابة عن اسرائيل في المنطقة, اذ ان المملكة تعدت الاسلوب الخفي الذي كانت تتعامل به لتنفيذ مخططات واجندات الدول الغربية والكيان الصهيوني, عبر تغذية الجماعات الاجرامية ودفعهم باتجاه الدول المعادية للكيان الصهيوني لتنفيذ عمليات تخريبة وتدمير للبنى التحتية لتلك الدول في حرب استنزاف طويلة الامد ابتدأت منذ دخول العصابات الاجرامية في سوريا مرورا في العراق ولبنان, الا ان الخسائر المتتالية التي تعرضت لها الوجودات المسلحة التابعة الى السعودية, وخشية الاخيرة من استمرار فتيل الانكسارات, دفعتها الى اللجوء الى التدخل العسكري المباشر في اليمن, الامر الذي جعل من المملكة تعلن وعلى لسان جهات دنيّة وسياسية رفيعة المستوى بانها تخوض حرباً عقائدية مع الشيعة, اذ اكد إمام وخطيب مكة المكرمة عبد الرحمن السُديس ان الحرب الدائرة حاليا في اليمن هي حرب سنة وشيعة, وهي طائفية بجدارة , مبيناً بانها وإن لم تكن طائفية جعلناها طائفية وسعينا جهدنا لتكون طائفية بحسب قوله, في حين طالب امراء سعوديون من على مواقعهم الالكترونية الى ضرب الفصائل الشيعية التي تحتل المناطق السنية بحسب زعمهم, وهو ما يعطي مؤشرات واضحة بان التحالف السعودي شكل لخوض حرب بالنيابة عن اسرائيل مع الوجود الشيعي في المنطقة الذي يشكل امتداداً لإيران, وانعكس ذلك على الجرائم التي تمارسها السعودية في اليمن والتي خلفت العشرات من الشهداء والجرحى, ويرى المحلل السياسي جمعة العطواني, ان التصريحات التي صدرت من الجانب السعودي حيال ما حصل في اليمن وفرّ لنا الكثير من الوقت لاقناع الرأي العام العراقي والعربي, بان الفكر السعودي هو فكر طائفي بامتياز لانهم يريدون ان يجروا العالم العربي الى حرب سنية شيعية, تبعد الخطورة عن الكيان الصهيوني, مبيناً في اتصال مع “المراقب العراقي” ان رجالات الدين الوهابية يدافعون بكل صراحة عن الكيان الصهيوني, لانهم باشعالهم للفتنة الطائفية, فانهم يقدمون الخدمة لاسرائيل بالمجان, لان الخطر سيبتعد عن الكيان اذا حدثت حرب طائفية في المنطقة, مشيرا إلى ان علماء الدين من المذاهب الاربعة عليهم ان يبدوا رأيهم بشكل واضح وصريح من هذه التصريحات, منبهاً الى ان وزارة الخارجية العراقية كما وقفت وبينت رأيها حيال تصريحات موظف في الحكومة الايرانية, عليهم اليوم ان يبينوا مواقفهم ازاء تصريحات إمام الحرم المكي, مؤكدا ان وجود الطيران السعودي وحلفاء السعودية في اليمن, لا لغرض ايجاد دولة مستقرة..

وانما جاء لمحاربة الشيعة في هذه الدولة وفي المنطقة لان المملكة تقود حرباً طائفية, من جانبه بيّن النائب عن دولة القانون أحمد الصلال ان التصريحات سواء كانت السياسية منها ام التي تصدر من رجال دين سعوديين, يراد منها اشعال فتنة طائفية في كل البلدان العربية, وخير دليل على ذلك هو ما يجري في اليمن بضرب دولة عربية وعضو مؤسس في الجامعة العربية, مبيناً في اتصال مع “المراقب العراقي” بان هذه التدخلات في شؤون البلدان جاءت امتداداً للتدخل السعودي في الشان العراقي المتواصل, ومحاولتهم باظهار ما يجري في العراق بانه حرب طائفية, في حين ان ما يدور هو حرب بين القوات الامنية والمجاميع الاجرامية التي استهدفت كل مكونات الشعب العراقي, مشيرا إلى اننا لا نتفاجأ من تصريحات تصدر من علماء السعودية لانهم هم من ارسلوا الارهاب إلى العراق وسوريا واليمن, واكد الصلال ان السعودية غير جادة في ترميم العلاقات مع الجانب العراقي, مبدياً أمله بوزراة الخارجية العراقية بان يكون لها موقف مشرف تجاه هذه التصريحات.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.