بيكيه: الخسارة أمام هولندا لا تثير القلق ..هيدينك ينتقد الجماهير الهولندية بسبب صافرات الاستهجان ضد إنييستا

عغخعهخهع

انتقد جوس هيدينك المدير الفني للمنتخب الهولندي لكرة القدم، الجماهير التي أطلقت صافرات استهجان بحق اللاعب الإسباني أندريس إنييستا خلال المباراة الودية التي جمعت بين منتخبي البلدين في أمستردام وانتهت لصالح الطواحين الهولندية بهدفين نظيفين. ومن المعروف أن إنييستا هو من سجل الهدف الذي توج إسبانيا بطلة لكأس العالم الذي أقيم في جنوب أفريقيا 2010 على حساب هولندا. وقال هيدينك “في البداية لم أدرك، ولكن عندما دخلت سألت عن سبب صافرات الاستهجان، انه أمر يدعو للخجل”. وأوضح: “من أطلقوا صافرات استهجان ضد إنييستا وقحون، وينبغي أن يشعروا بالسوء لعدم احترام شخص عظيم ولاعب كبير يستحق كل الاحترام. انها الرياضة، سجل هدفا في نهائي المونديال لكنه يستحق الاحترام”. وعن سير المباراة، أشار إلى أن فريقه “باغت إسبانيا خلال الشوط الأول”، بتسجيل هدفين مبكرين. وأضاف: “ارتفع مستواهم في الشوط الثاني بلاعبين مثل إنييستا الذين صعبوا علينا الأمور. خوض مثل هذه المباريات والتعلم أمر جيد بالنسبة للاعبين الهولنديين الشباب”. وردا على الانتقادات التي وجهت له لاحتلال منتخب هولندا المركز الثالث في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأوروبية (يورو2016) قال: “لا أعتقد أنني أخطأت، أرى أمورا يجب علينا تحسينها، وكنا نعرف أن اللاعبين سيتعلمون من خلال هذه المباريات”. الى ذلك أكد الإسباني جيرارد بيكيه، مدافع برشلونة أن منتخب بلاده لم يقدم مستوى سيء خلال المباراة الودية التي لعبها أمام نظيره الهولندي، وانتهت لصالح (الطواحين الهولندية) بنتيجة 2- صفر، مقللا من أهمية الهزيمة. وقال بيكيه، في المنطقة المختلطة بعد المباراة: “لم نقدم مباراة سيئة.. أعتقد أننا دفعنا ثمن الخطأين اللذين ارتكبناهما في بداية المباراة غاليا”. ودافع بيكيه عن المنتخب الإسباني رغم خسارته وديا أمام فرنسا وألمانيا وأخيرا هولندا، فضلا عن الهزيمة التي مني بها أمام المنتخب السلوفاكي بنتيجة 2-1 في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) التي تقام في فرنسا. وأوضح: “المنتخب بحالة جيدة، نحن في المركز الثاني (بالمجموعة الثالثة) من التصفيات، والهدف من المباريات الودية اجراء اختبارات”. وأشار إلى أن الهزيمة أمام هولندا لا تثير قلقه: “فقد خسرنا أمام الأرجنتين والبرتغال وبعدها فزنا بالألقاب”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.