مقتل 147 داعشيا من جنسيات أجنبية وعربية في تكريت فصائل المقاومة الاسلامية تبدأ عمليات جديدة في صلاح الدين

تامهعكحهخح

أعلنت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة صلاح الدين عن اكتمال تحرير المحافظة بالكامل الا من بعض الجيوب وستتم معالجتها من قبل القوات الأمنية والمتطوعين. وقال عضو اللجنة علي فاضل، في تصريح، ان “جميع الاحياء والاقضية في المحافظة تم تحريرها من عصابات داعش الإجرامية”. مبيناً ان “هناك بعض الجيوب في حي القادسية وتعمل القوات الامنية والمتطوعون بمعالجتها والقضاء عليها”. واوضح فاضل ان “القوات الامنية والمتطوعين حظوا باستقبال مشجع من قبل اهالي صلاح الدين وقدموا لهم الشكر على حجم التضحيات التي قدموها من اجل تحرير مدنهم”. واضاف ان “الاستعدادات جارية للشروع بتحرير قضاء الشرقاط الواقع اقصى شمال محافظة صلاح الدين، فضلا عن المناطق الجنوبية المحاذية للانبار من سيطرة عصابات داعش الارهابية”. وذكرت مصادر امنية عن عزم القوات الامنية فصائل المقاومة وأبناء العشائر وبعد نجاحهم الكبير في تحرير اغلب مناطق محافظة صلاح الدين فضلا عن مركز مدينة تكريت فأنها تستعد لتحرير ماتبقى من مناطق المحافظة الشمالية والجنوبية، واشارت المصادر الى ان المناطق غير المحررة هي قضاء الشرقاط الواقع اقصى شمال محافظة صلاح الدين والمحاذي لمحافظة نينوى فضلا عن مناطق الجزيرة والنباعي والكسارات المحاذية لمحافظة الانبار. الى ذلك اعلن نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس، امس السبت، ان عملية (لبيك يا رسول الله) مستمرة وهناك صفحات جديدة ستعمل عليها في الفترة المقبلة”، مبينا انه “تم تحرير حقول النفط في محافظة صلاح الدين والتي كانت داعش تمول نفسها منها”. وقال المهندس في مؤتمر صحفي “تم مسك الارض في كافة مناطق المدينة التي حررت بالكامل، وبعد ذلك سنقوم بتنشيط الشرطة المحلية، وندعو الاسر النازحة للعودة الى منازلها”، مبينا ان “اكثر من 1500 من ابناء العشائر اشتركوا في عملية تحرير المدينة “. واضاف ان “(عمليات لبيك يا رسول الله) مستمرة في تكريت بأعمالها الانسانية والعسكرية وهناك صفحات جديدة سنبدأ بها قريبا”. وشدد المهندس على ان “هيئة الحشد الشعبي هي مؤسسة رسمية تحت امرة رئيس الوزراء”، كاشفا عن “عدم وجود ناجين من مجزرة سبايكر في محافظة صلاح الدين”. وفي السياق نفسه اعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، امس السبت، عن سقوط 147 قتيلا داعشيا من جنسيات اجنبية وعربية على يد ابطال الشرطة والمتطوعين، مبيناً أن قواته سوف تستمر في فرض سيطرتها على باقي الأراضي في تكريت. وقال جودت، في تصريح، ان “أبطال الشرطة والمتطوعين هم وحدهم صناع النصر فلم تشترك أي من القطعات معنا، ونحن جادون لفرض سيطرة العراق على كل أراضيه”، كاشفاً عن “سقوط 147 قتيلا داعشيا من جنسيات اجنبية وعربية على يد ابطال الشرطة والمتطوعين”. واضاف أن “قواته سوف تستمر في فرض سيطرتها على باقي الأراضي، وأن تكريت هي الخطوة الأولى لتحرير باقي المناطق المغتصبة من عصابات داعش”. وأشار جودت إلى أن “الدواعش لم يستطيعوا الصمود أمام إرادة العراقيين، ففروا كالجرذان تاركين أسلحتهم ومعداتهم في ارض المعركة”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.