من اليمن إلى تكريت

ما يدور حاليا في اليمن حالة مأساوية هو التحشد العربي الذي يقمع ارادة الشعب اليمني,ولكن للأسف الشديد نرى التحالف العربي اجتمع بهذه الطريقة وبدأ يقصف ويضرب ويقتل المدنيين من اطفال ونساء ويشل الوضع في اليمن هذا الفعل مرفوض ولايقبله العقل والمنطق ولا التقاليد والقوانين الدولية .
وان بعض الحكومات ووسائل الاعلام تشوه الحقيقة ونطالب المنصفين والمعتدلين بإظهار الحقيقة والتماشي مع ارادة الشعب اليمني, ولو كانت تفكر تفكيرا صحيحا وبهذا التحالف وبقوته توجيه ضد للعدوان الاسرائيلي المحتل للأراضي الفلسطينية ومساندة ابناء غزة وللأسف الشديد، اصبحوا اداة بيد الغرب لضرب ارادة الشعوب. فالأمس كانت في البحرين واليوم في اليمن وهي حرب عالمية تقودها مخابرات عالمية محترفة والدليل تأجيل دخول تكريت من قبل الامريكان لتسريب قيادات داعش, وأن الامريكان والصهاينة يقودون حربا ضد اتباع اهل البيت(ع).
محلل سياسي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.