حصيلة العدوان السعودي على اليمن أكثر

خجخحجخح

قال تقرير إحصائي أولي عن الوضع الإنساني في اليمن نشرته مؤسسة بيت الحرية للدفاع عن الحقوق والحريات أن 857 من المدنيين استشهدوا جراء العدوان السعودي على اليمن بينهم 160 طفلا وطفلة دون سن الخامسة عشرة، و32 امرأة، و13 مسنا خلال التسعة الأيام الماضية وأوضح التقرير الذي أعلن في مؤتمر صحفي بصنعاء، أن عدد الجرحى خلال نفس الفترة بلغ 1214 جريحا 76 منهم في حالة حرجة ، لافتا إلى أن من بين الجرحى 208 أطفال، و186 امرأة، و23 مسنا وأشار التقرير إلى أن 111 تجمعا سكانيا في 13 محافظة قصفته طائرات التحالف العشري على اليمن حيث طال القصف 32 تجمعا سكانيا في العاصمة صنعاء، 25 تجمعا سكانيا في صعدة ، 17 في محافظة صنعاء، اثنان في الضالع، 6 في تعز ، 19 الحديدة ، اثنان في حجة، واحد في لحج ،واحد في المحويت ، واحد في شبوة ، ثلاثة في ذمار، اثنان في إب، وتجمع سكاني في مأرب ولفت التقرير إلى أن المنازل التي قصفت من الطيران بلغت؛ 936 منزلا في 13 محافظة منها؛ 17 منزلا دمرت على ساكنيها، مشيراً إلى أن 217 منزلا دمرت في العاصمة صنعاء، و127 منزلا في محافظة صنعاء و172 منزلا في صعدة و209 منازل قصف في الحديدة، و21 منزلا في الضالع، و76 منزلا في تعز، و24 منزلا في لحج، وستة منازل في حجة فضلا عن مخيم للنازحين بالكامل، وسبعة منازل في المحويت، وستة منازل في شبوة، و29 منزلا في ذمار، و37 منزلا في إب، و12 منزلا في مأرب وبين التقرير أن الممتلكات والمنشآت ذات الطابع الخدمي لم تسلم من قصف العدوان السعودي حيث قصفت أربعة مصانع خاصة وعامة، وأربعة موانئ تجارية حيوية، وأربعة مطارات مدنية، وثلاث طائرات مدنية، وأربعة مخازن مواد غذائية وصوامع غلال، 12 سوقا شعبيا، واربع قنوات ومؤسسات إعلامية، وثلاث محطات تحويلية ومحطات توليد كهرباء، و14 معهدا ومدرسة ومؤسسات تعليمية، وثلاثة مساجد، وستة جسور وساحات عامة، وثلاثة مراكز للدفاع المدني، وثمانية مرافق أمنية، ومحطتي قود، ومحطة تعبئة غاز منزلي، وقاطرتي نقل للوقود، وثلاث مستشفيات ومرافق صحية وبحسب إحصائية التقرير فإن عدد السكان النازحين من المساكن والأحياء والمدن التي طالها القصف أو تضررت منه أو تلقت تهديدات باستهدافها بلغ ما بين 10 آلاف و15 آلف أسرة وألقي خلال المؤتمر الصحفي بيان صادر عن مؤسسة “بيت الحرية” ألقاه رئيسها باسم الرعدي، دان فيه القصف الوحشي الذي تتعرض له اليمن من قوات التحالف العشري الذي تقوده المملكة العربية السعودية وما يتعرض له المدنيون والاطفال والشيوخ من جرائم قتل واستهداف وإصابات وتشريد للأسر وتدمير للمنازل والأحياء والمنشآت العامة والخاصة وأشار الرعدي إلى أن اليمن يتعرض لكارثة إنسانية حقيقية ، لافتا إلى أن المؤسسة تجمع ما تتلقاه من معلومات وإحصائيات وبيانات وصور ومقاطع فيديو من فريقها الميداني والمتطوعين والمتعاونين أفراداً ومنظمات في عموم المحافظات وأكد أهمية تشكيل لجنة دولية محايدة من الأمم المتحدة ومجلس حقوق الانسان وفريق عسكري دولي محايد لإجراء تحقيق دولي مستقل لكشف نوعية السلاح الذي تضرب به الطائرات الحربية السعودية المعتدية على البلاد والذي تسبب في دمار مخيف ومرعب بعد كل قصف على الجبال والتجمعات السكانية والمنشآت الحيوية وطالبت المؤسسة بسرعة تمكين المنظمات الحقوقية والدولية لممارسة أعمالها مجدداً في اليمن وسرعة فك الحصار الاقتصادي وإعادة تأهيل الموانئ والمطارات المدنية التي دمرت ومتطلبات البنى التحتية، وكذا إعادة سيطرة الدولة على جميع أراضي اليمن وفرض هيبتها , وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر ، إن ثلاث شحنات تحمل مساعدات وطاقما طبيا تحاول إرسالهم لليمن ما زالت ممنوعة من الدخول رغم مناشدات قدمتها للسعودية التي تسيطر على المجال الجوي والموانئ في اليمن وتسعى اللجنة إلى الحصول على ضمانات أمنية لطائرتين تحاول إرسالهما لصنعاء وإحداهما تحمل إمدادات طبية لما يصل إلى ألف جريح والأخرى محملة بثلاثين طنا من الإمدادات الطبية وإمدادات الصرف الصحي إلى جانب قارب على متنه فريق طبي لمدينة عدن واتهمت اللجنة ، السعودية يوم الثلاثاء الماضي بمنع شحنات المساعدات الى اليمن منذ ان بدأت قبل عشرة أيام وقالت سيتارا جبين وهي متحدثة باسم الصليب الأحمر “مازالت إمداداتنا تمنع و الوضع يزداد سوءا ومع كل ساعة تمر يموت الناس في اليمن ونحن بحاجة لإيصال هذا على نحو عاجل وأدلت جبين بتصريحاتها قبل اجتماع لمجلس الأمن الدولي دعت إليه روسيا لمناقشة وقف الضربات الجوية لفترة لأغراض إنسانية وقالت منسقة شؤون الإغاثة في الأمم المتحدة فاليري آموس يوم الخميس الماضي إن 519 شخصا قتلوا في الصراع خلال الأسبوعين المنصرمين وأصيب قرابة 1700 شخص وذكرت منظمة أطباء بلا حدود أن إغلاق المطارات والقيود البحرية في اليمن تمنعها من إرسال فرق وإمدادات طبية.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.