باحثون روس يرجعون انقراض الماموث لإصابته بهشاشة العظام

خهكحخجخ

كشف باحثون روس عن نظرية جديدة يمكن أن تعيد النظر كليا في الافتراضات السابقة بشأن أسباب انقراض حيوان الماموث الضخم، ذهبت إلى أن الماموث انقرض بسبب إصابته بهشاشة شديدة في العظام جعلته غير قادر على إيجاد طعامه أو الهروب من الحيوانات المفترسة. وكان يعتقد في السابق أن حيوان الماموث نفق ببساطة، بسبب التغير المناخي بعد العصر الجليدي وقام الإنسان الأول بصيده حتى انقرض. غير أن باحثين بجامعة تومسك الروسية قدموا نظرية جديدة بعد أن أظهر فحص أكثر من 23 ألف عظمة من عظام الماموث، إنها مليئة بهشاشة العظام وينقصها الكثير من الكالسيوم. وقال الباحثون، وفقا لصحيفة “ديلى ميل” البريطانية: هذا النقص الكبير في المعادن – الذي جاء بسبب تأثير ارتفاع درجات الحرارة على التربة والماء- أدى إلى كسر أطراف الماموث وعموده الفقري، وبالتالي لم يتمكن من المشي. ويعني هذا الأمر بالتالي أن حيوان الماموث الضخم، الذي بلغ ارتفاعه ثلاثة أمتار، أنهار بعد ذلك على الأرض ولم يتمكن من البحث عن الطعام أو الهروب من الصيادين والحيوانات المفترسة. وقاد الدراسة الدكتور سيرجي ليشتشنسكي، الذي أمضى عشر سنوات في تحليل عينات من عظام وأسنان حيوانات ماموث كانت متواجدة في غرب أوروبا وروسيا ما بين 10 و30 ألف عام مضت. وأوضح ليشتشنسكي أنه في بعض العينات، التي فحصها ظهرت هشاشة العظام بنسبة 100% في عظام الماموث.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.