نقطة الانطلاق لتقسيم العراق ..تعاون كردي اسرائيلي لتغيير ديمغرافية مناطق شمال الموصل

IRAQ-UNREST-CHRISTIANS-RELIGION

المراقب العراقي – حسن الحاج

تشير الأخبار الواردة من محافظة نينوى الى وجود مخطط كردي إسرائيلي لتغيير ديمغرافية المدينة والمناطق المتنازع عليها، ولاسيما في ظل سيطرة داعش، والتي من المتوقع ان تنتهي في الأيام المقبلة مع تقدم القوات الأمنية والحشد الشعبي لتحريرها. ويهدف المخطط إلى زرع الفتنة والمشاكل بعد مصادرة عقارات الدولة والمواطنين وبيعها لترسيخ التغيير واثارة النعرات الطائفية، لغرض إحداث بلبلة في الملف الامني. وأكد رئيس كتلة الصادقون النيابية حسن سالم أنه “ليس غريبا على اليهود شراء عقارات المواطنين في الموصل وهم يقومون بالقتال الى جانب داعش”. وأوضح سالم في حديث خص به (المراقب العراقي) بان “كردستان مرتع للاسرائيليين وهناك مكاتب ومخابرات خليجية موجودة في نينوى وتعمل ضد العراق”. واشار الى ان “اسرائيل أسهمت بتمويل داعش في صلاح الدين والانبار”، وبيّن ان “اسرائيل تسعى لشراء عقارات المواطنين لتقسيم العراق الى دويلات صغيرة”. وأضاف: ان “دواعش السياسة يعملون على اضعاف العراق”، مشدداً على ان “فصائل المقاومة الاسلامية ستواجه المشروع الصهيوني وتفكيكه مهما كانت نواياهم المبيّتة”. وتوعد بسحق اسرائيل واذنابها في العراق. من جانبه أكد النائب المستقل عن ائتلاف دولة القانون كاظم الصيادي بان هذه الاخبار “لا ترتقي الى مستوى الحقيقة وانما ترتقي الى المخاوف..

وأوضح في حديث خص به (المراقب العراقي) بان “مجلس الوزراء أصدر قراراً بإيقاف منع العقارات التي استولى عليها داعش وخصوصا الموصل”. وكشف الصيادي عن وجود “محاولات لتغيير ديمغرافية بعض المناطق من خلال اعطاء الأموال الذين لديهم ارتباطات خارجية باسرائيل لتغيير الصورة الحقيقية للمناطق وخصوصا الأكراد”. وأشار الى ان “هؤلاء مدعومون من الأكراد يحاولون تغيير ديمغرافية المناطق وطرد العرب لتكون كردية بامتياز”. وأضاف: “تلك المبيعات لا قيمة لها والكل يعرف ان اسرائيل لديها منهاج وخطة لتقسيم العراق الى دويلات متناحرة وهذا يخدم الاستيطان اليهودي”. وبيّن الصيادي: “هناك نفوس ضعيفة تقوم بشراء الاصوات عن طريق شراء الاراضي والمنازل لصالح الأكراد”. من جهتها نفت النائبة عن التحالف الكردستاني شيرين رضا “وجود نية مبيتة للأكراد لتغيير ديمغرافية بعض المناطق لصالح الكرد”. وأوضحت في حديث خصت به (المراقب العراقي) بان “الاكراد وقوات البيشمركة يعملون على تحرير المناطق المغتصبة واعادة النازحين الى منازلهم”. وأضافت: “هناك تشويه للقومية الكردية ولا يوجد اي استيطان لليهود أو اسرائيل بالتعاون مع الأكراد”. واشارت الى ان “تلك الأنباء عارية عن الصحة ومفبركة والكرد جزء من العراق”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.