سفـرات وايفـادات لأعضـاء البرلمـان تكلـف ملاييـن الدولارات ولجنـة النزاهـة تنفـي

فيديو خاص من مشادات نواب البرلمان العراقي الثلاثاء

المراقب العراقي – سداد الخفاجي

كثر في الآونة الأخيرة الحديث عن وجود أزمة مالية خانقة، وان الحكومة ستضع خطة تقشفية تتضمن تقليص النفقات غير الأساسية للوزارات والهيئات الحكومية وستفرض الضرائب على السلع والبضائع للحد من الازمة المالية التي يمر بها العراق، إلا ان هذه الاجراءات التقشفية لم تشمل الوزراء والنواب والمسؤولين في الحكومة بل أثرت بشكل مباشر على المواطنين، اذ تشهد الاسواق العراقية ارتفاعا ملحوظا في اسعار السلع والبضائع مما يؤثر بشكل مباشر على المواطن وبالاخص أصحاب الدخل المحدود. “سفرات وايفادات رسمية وشخصية مستمرة يقوم بها بعض أعضاء البرلمان على نفقة الدولة تكلفها ملايين الدولارات، مبينة ان هناك اسرافا في المال العام وعدم حرص من قبل الكثير من النواب” هذا ما كشفته نائبة في التحالف الوطني رفضت ذكر اسمها. وقالت النائبة في اتصال هاتفي مع صحيفة “المراقب العراقي”: الكثير من النواب ورؤساء الكتل يتحدثون اليوم عن الاجراءات التقشفية والبعض منهم يدعو الى تخفيض رواتب الرئاسات الثلاث إلا ان هذا الكلام مجرد حديث اعلامي غرضه الدعاية الاعلامية، مبينة ان الكثير من النواب يذهبون في سفرات وايفادات ليست لهم اية علاقة بها وعلى نفقة الدولة، مؤكدة ان هذه السفرات مستمرة وتكلف الحكومة ملايين الدولارات. واشارت الى ان المحافل والمؤتمرات الدولية التي يشارك فيها العراق دائما ما يكون وفدها يحتوي على أعداد كبيرة من الأشخاص وأغلبهم لا علاقة له بهذه المؤتمرات، موضحة انه كلما زاد عدد الاشخاص زادت التكاليف والمبالغ المخصصة لهذا الايفاد. وأضافت النائبة عن التحالف الوطني، انها ستوصل هذه الخروقات والتجاوزات الى المرجعية الدينية في النجف الاشرف للتدخل وانهاء هذه الفوضى، مشيرة في الوقت عينه الى ان هناك فسادا مماثلا في أغلب وزارات الدولة ويجب الالتفات اليه لأن العراق يمر بضائقة مالية وعلى الجميع ان يقف وقفة شريفة لانقاذ البلد.لجنة النزاهة من جهتها أكدت بانها سمعت بوجود هكذا خروقات من بعض النواب وتابعت الموضوع وتحرّت عنه واكتشفت عدم وجود أي خروقات أو فساد من هذا النوع، مبينة ان هناك بعض التصريحات التي يطلقها النواب وهي غير دقيقة. وأكد عضو لجنة النزاهة محمد كون في تصريح خص به صحيفة “المراقب العراقي” بانه لا توجد اية ايفادات أو سفرات يقوم بها نواب في البرلمان على نفقة الدولة، مؤكداً ان الوفود التي تشارك في المؤتمرات والمحافل الدولية تخضع للمعايير ولا يوجد اي اسراف أو تبذير للمال العام. وقال كون: الوفود التي تذهب للمؤتمرات تكون صرفياتها على حساب اللجنة الراعية لهذه المؤتمرات والبرلمان أو الحكومة العراقية لا تخصص لها أية مبالغ وان الحديث عن وجود هكذا خروقات يفتقر للدقة. وبيّن كون: نسمع الكثير من التصريحات غير الدقيقة من بعض النواب مثل تسلم البرلمانيين منحة 60 مليون دينار وهو خبر عار عن الصحة ولم يتسلم أي نائب هذا المبلغ. وأضاف: جميع النواب الذين ذهبوا بايفادات كانت على حساب الجهات المنظمة للمؤتمرات وليس على نفقة الدولة عدا اللقاءات والمؤتمرات التي تعقد في كردستان فهي على نفقة الدولة.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.