مقتل عشرات الدواعش في صلاح الدين والأنبار العابثون والمندسون يتحالفون مع الدواعش لتشويه صورة الحشد الشعبي

 

كشفت كتائب حزب الله عن قتل 33 عنصرا من مجاميع “داعش” الإجرامية خلال الساعات الماضية جنوب الفلوجة. وقال قائد ميداني في الكتائب في تصريح إن “استخبارات كتائب حزب الله تمكنت من رصد ثلاثة عناصر من مجاميع داعش الإجرامية حاولوا التسلل إلى المنطقة الفاصلة بين الهياكل وجنوب الفلوجة”, مشيرا الى انه “تمت معالجتهم بأسلحة رشاشة, مما أدى إلى مقتلهم جميعا”. وأضاف القائد الذي فضل عدم الكشف عن اسمه أن “المقاومة الإسلامية كتائب حزب الله استهدفت السبت, بصواريخ كراد وهاون 120 ملم تجمعات لمجاميع “داعش” الإجرامية ومعامل تفخيخ وتصنيع أسلحة تابعة لهم جنوبي مدينة الفلوجة, مما أدى إلى مقتل 30 عنصرا منهم”. وكان قائد ميداني في الكتائب قد أكد أن الضربات الصاروخية التي وجهتها المقاومة الإسلامية في الفلوجة, استهدفت معمل التصفيح في الحي الصناعي، وكذلك تجمعات لعناصر داعش قرب جامع عبد العزيز في حي الرسالة، وقرب مستشفى ميداني في حي نزال بالاضافة إلى ما يسمى بالمحكمة الشرعية قرب جامع الرقيب في حي الجولان وتجمع لداعش في المنطقة القريبة من مستشفى الفلوجة العام. كما أعلنت شرطة بيجي في محافظة صلاح الدين، أمس الاثنين، عن صد هجوم شنه تنظيم داعش الاجرامي جنوبي القضاء، أسفر عن مقتل 13 من عناصر التنظيم بينهم عرب الجنسية. وقال مدير شرطة بيجي العقيد سعد النفوس القيسي في تصريح ان “قواتنا الأمنية وبمساندة ابناء العشائر تمكنت، الاثنين، من صد هجوم عنيف شنه عناصر تنظيم داعش على قرية المزرعة جنوب قضاء بيجي”. وأضاف القيسي أن “القوات الامنية اشتبكت مع المهاجمين ما أسفر عن مقتل 13 من عناصر التنظيم بينهم عرب الجنسية”. الى ذلك أعلن آمر كتيبة الدبابات 34 النقيب سعد الربيعي عن قتل أربعة من مسلحي “داعش” باشتباك معهم شمالي تكريت. وقال الربيعي في تصريح “تمكنا، عصر يوم (الاحد)، من قتل أربعة من الدواعش كانوا مختبئين في منزل بحي القادسية شمالي تكريت، بعد الاشتباك معهم ونفاد عتادهم”. من جانب آخر أعلنت وزارة الداخلية عن اعتقال المدعو “أبو حسين” ممثل تنظيم داعش الاجرامي في محافظة بابل. وقال بيان لوزارة الداخلية، إن “قيادة عمليات بابل تمكنت من إلقاء القبض على المتهم المكنى (أبو حسين)، والذي جنده تنظيم داعش وأرسله من الموصل الى محافظة بابل لغرض جلب سيارات مفخخة وتفجيرها في المحافظة والمحافظات الوسطى والجنوبية”. واضاف البيان ان “القيادة ألقت القبض على إرهابيين اثنين كانا برفقته، وصدقت أقوالهم أمام قاضي التحقيق، حيث اعترفوا بأنهم متورطون بعمليات إرهابية في محافظة نينوى قبل وبعد سقوطها، وكذلك في محافظة ديالى”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.