ماذا قالت فصائل المقاومة الإسلامية «كتائب حزب الله والعصائب وبدر» بشأن النهب في تكریت ؟!

غعمخهكه

عزت هيئة الحشد الشعبي، أعمال النهب التي حدثت بعد تحرير صلاح الدين، إلى ثارات عشائرية، فيما بينت أنها باشرت بتسليم المحافظة للشرطة المحلية والمتطوعين من أبناء العشائر. وفي حين أكدت حركة عصائب أهل الحق، أن أعداء العراق حاولوا بشتى السبل تشويه انتصار الحشد الشعبي، أكد عضو باللجنة الأمنية في مجلس محافظة صلاح الدين، أن من يقوم بهذه الأعمال يحاول تشويه النصر الذي وأد الطائفية المقيتة.

كتائب حزب الله: نحتاج لوضوح في موقف المرجعيات السنية لما يحدث في الساحة العراقية

أعرب عضو المكتب السياسي لكتائب حزب الله السيد جاسم الجزائري عن الخشية من وجود توجه طائفي “سني” تقوده السعودية تجلى بشكل واضح في اليمن, معتقداً ان الخطوات التي تمت ممارستها تدل على ان هناك توجها نحو هذا الامر. وقال الجزائري: اليوم بدأت ما تسمى بـ”القومية العربية” تتلاشى ضمن الجامعة العربية, لافتاً إلى ان السكوت من بعض المرجعيات السنية ازاء الانتصارات التي تحققها فصائل المقاومة الاسلامية والقوات الامنية هو ترقب لما يحدث في اليمن وارضاء لبعض المواقف السياسية التي تقودها السعودية اليوم, واضاف الجزائري: الجميع بات لا يتحمل الانتصارات التي تحققت خصوصا وانه كان يعول على حدوث بعض التجاوزات في مناطق تكريت وغيرها, إلا ان فصائل المقاومة الاسلامية والمتطوعين اثبتت مدى الالتزام العالي بارشادات المرجعية ويتمتعون بصفات الشجعان والخلق العالي والتقوى. داعياً المرجعيات السنية الى ان يكون لها موقف واضح لما يحدث في الساحة العراقية خصوصا وان المعارك تجري في مناطق سنية خالصة ونحن نعطي المزيد من الدماء فيها لاعتقادنا ان الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي سينفع الجميع ولا يوجد هناك تفاضل أو تفاوت, مؤكداً ان السبب وراء استمرار نزيف الدم العراقي هي السعودية. وقال كريم النوري، وهو احد المتحدثين باسم منظمة بدر أبرز فصائل الحشد الشعبي: إن ما حصل في صلاح الدين من انتصارات للجيش والحشد الشعبي وفصائل المقاومة، في تحرير أكثر من تسعة آلاف كم مربع، ضمن ملحمة وطنية شارك بها الجميع، أثبت مدى نظافة المعركة، معتبرا أن من الطبيعي أن تستفز تلك الانتصارات البعض لتعلو أصواتهم النشاز مستهدفة الانجاز المتحقق. ورأى النوري، أن التصرفات السيئة والجبانة التي حصلت من نهب وسلب وإحراق للبيوت تشكل استهدافاً للحشد الشعبي قبل أن تكون موجهة ضد مناطق المحافظة ومدينة تكريت.وأشار القيادي في منظمة بدر إلى أن النائب السابق عن صلاح الدين، عبد ذياب العجيلي، أكد أن من قاموا بتلك الجرائم هم من أهالي صلاح الدين، نتيجة ثارات بينهم من عهد النظام السابق، فضلاً على الثارات التي حصلت بسبب استيلاء داعش على المدينة، إذ لجأ البعض إلى الوشاية ضد أبناء العشائر ليكونوا هدفاً لعصابات ذلك التنظيم الإرهابي. وخلص النوري إلى أن التصرفات السلبية والجرائم التي حدثت ناجمة عن تصفية حسابات عشائرية، وأن الحشد الشعبي بعيد عنها، مؤكداً اتخاذ إجراءات سريعة ورادعة لمحاسبة من قاموا بتلك الأعمال، لافتا الى ان نائب رئيس الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، أمر بإخراج جميع القوات بمن فيها الحشد الشعبي من تكريت وتسليم المدينة إلى الشرطة المحلية والمتطوعين من أبناء المحافظة. من جهته قال المتحدث باسم عصائب أهل الحق نعيم العبودي: إن معركة تكريت تختلف عن سابقاتها، سواءً من ناحية التلاحم البطولي الذي حصل بين الجميع “سنة وشيعة”، أم خلوها من أي أعمال انتقامية، مستدركاً: لكن أعداء العراق حاولوا بكل السبل تشويه ذلك الانتصار وعندما عجزوا حاولوا تشويهها. وأوضح العبودي: أن دول العالم بما فيها العظمى كأميركا، تشهد أعمال سلب ونهب، عند حدوث كارثة في إحدى مدنها، مؤكداً أن الحشد الشعبي كان بعيداً عن ذلك في معركة تكريت. وذكر المتحدث باسم عصائب أهل الحق، أن الأعمال الإجرامية التي حدثت في تكريت من قبل بعض الساعين للتقليل من انتصارات الحشد الشعبي، لن تفلح في تشويه الصورة الناصعة للجيش والحشد الشعبي. وعزا العبودي ما حدث إلى الأعمال الثأرية بين عشائر المحافظة، فضلاً على إمكانية اندساس عصابات تنفذ أجندات خارجية لتشويه صورة الحشد الشعبي واستغلال غياب القانون، لأن المدينة سلمت للشرطة الاتحادية بعد تحريرها، مستطرداً أن الحكومة وجهت بنصب نقاط سيطرة والضرب بيد من حديد لكل من يقوم بتلك الأعمال الإجرامية. يأتي هذا في وقت وصف عضو اللجنة الأمنية في مجلس محافظة صلاح الدين جاسم الجبارة، عمليات النهب في تكريت بـ”الأمر المؤسف الذي لا يليق بالعراقيين”.وقال جاسم الجبارة في حديث لعدد من وسائل الإعلام: إن ما حصل بعد استكمال تحرير مدينة تكريت أمر مؤسف ولا يليق بالعراقيين وقيمهم، مبينا، أن من يقف وراء هذه الأعمال يحاول تشويه النصر الذي وأد الطائفية المقيتة من خلال تسابق أبناء العراق لطرد عناصر داعش من المدينة. وشدد الجبارة على ضرورة أن لا تؤثر تلك الممارسات على إمكانية عودة العوائل إلى المدينة وخصوصا العاملين في دوائر الدولة من اجل اعمار ما دمره عناصر داعش الأنجاس وما دمر بفعل الضربات العسكرية . وانتقد الجبارة الأبواق التي علا صوتها بعد أن كانت خرساء وهي ترى عناصر داعش يرتكبون أبشع الجرائم وتخرق كل القيم الإنسانية وقيم الإسلام الحنيف، داعيا القوات الأمنية إلى عدم السماح بحصول أية بقعة سوداء في ثوب النصر الأبيض.

نائب عن بدر يدعو الى اشراك جميع الأطراف لتشكيل حكومة متماسكة في بابل

كشف عضو مجلس النواب عن كتلة بدر في محافظة بابل رزاق الحيدري عن ضرورة اشراك جميع الاطراف السياسية لتكوين حكومة محلية قوية متماسكة في المحافظة. وقال الحيدري: “نحن في بدر نؤكد ضرورة اشراك جميع الاطراف لتكوين حكومة محلية متماسكة قوية وان لا نذهب باتجاه المعارضة السلبية وبيّن: هناك الكثير من الحكومات المحلية تشهد معارضات سلبية وليست ايجابية وبالتالي ستكون المعارضة معرقلة للاعمال، مشيرا الى اننا لا نملك معارضة ايجابية”. وأوضح، انه “يشهد تحرك مجموعة من الاطراف معنا لغرض اشراك الاخرين في الحكومة، مضيفا: اننا نتصور لم تنجح القضية بصورة صحيحة لكون ان رئيس المجلس لديه تكتل ومجموعة فاعلة في المجلس، مبينا ان اكثر من ثلاثة اشهر كان هناك حراك من المجلس الاعلى والتيار الصدري للاشتراك في الحكومة المحلية”. وأكد ان “كتلة بدر شاركت من خلاله كعضو في الكتلة في الكثير من الجلسات حاولنا فيها اقناع الاطراف وان الكثير منهم موقفه ايجابي إلا ان ارتباطنا مع القوات الامنية في الحرب ضد داعش شغلنا عنهم، معربا عن أمله استيعاب جميع الاطراف حتى تكون الحكومة المحلية فاعلة، مشددا على ضرورة الابتعاد عن المهاترات السياسية والتنافس السياسي، منوها الى ان مجلس المحافظة دوره خدمي يقدم الخدمات للمواطن وقد شاركنا”. وأضاف النائب: “نحن مبتعدون عن المحافظة لانشغالنا في مجلس النواب فضلا على مشاركتنا بالعملية الامنية في صلاح الدين، مشيرا الى ان المعلومات تشير الى انه لحد الآن لم يتم التوصل الى نتائج”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.