مريدي .. السوق الأشهر في العراق

opo[o

من مواليد ١٨٩٠ في ناحية العدل التابعة لقضاء المجر الكبير (العمارة) ولد في عائلة فلاحيّة تنتمي لعشيرة الفرطوس، نزح الى بغداد في الثلاثينيات بحثاً عن حياة أفضل، تطوع في الجيش لمدة عشر سنوات بعدها إستقال وعمل في سلك الشرطة حتى تم الاستغناء عنه عام ١٩٤٨. بعد فيضان بغداد عام ١٩٥٤ انتقل من منطقة المعامل التابعة لخان بني سعد الى منطقة الشاكرية وأنشأ فيها محلاً صغيراً داخل الدار يبيع فيه لأهل المنطقة مختلف المواد البسيطة، وإستمر الحال فيها حتى العام ١٩٦٣ ليرّحل جميع سكان الشاكرية عنوة الى مدينة الثورة (الصدر حاليا) التي خطط لها الزعيم عبد الكريم قاسم. ولأنه يعيل عائلة كبيرة إضطر للشروع بالعمل فانشأ له محلاً صغيراً وبدائيا في الشارع المجاور لقطاع (32) وحين شاهد المواطنون عزيمة الرجل واجتهاده بالعمل قاموا بتشييد بيوتهم بجانب الشارع الذي يقع في ذلك القطاع بجانب دور شهداء الجيش، وكان محل مريدي في البداية لبيع براميل الماء، ومن ثم تطور لبيع المواد التي تحتاجها العوائل، واصبح الموقع مكاناً لوقوف السيارات الخشبية التي تقوم بنقل المواطنين من المدينة الى مركز العاصمة، وكانت أصوات السائقين في الباب الشرقي أو المعظم دلالتها الرئيسة للمواطنين هو (مريدي) فأصبح اسم مريدي ومحله الصغير هو الدلالة الأشهر في المدينة ولجميع أهالي العاصمة بغداد، فكان “كشك” الكرزات والسكائر موعداً للقاء العجلات الخشبية وكذلك مكان لتجمع الشباب وحتى وجهاء العشائر ومختاري المدينة. وهكذا أصبح سوق مريدي الأشهر في بغداد والعراق.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.