تفسير آية ..سورة الإسراء

ـ (وجعلنا اللّيل والنّهار..) الليل والنهار هما آيتان لله سبحانه تدلان بذاتهما على توحده بالربوبية. (لتبتغوا فضلاً من ربّكم) متفرع على قوله: (وجعلنا آية النّهار مبصرة) أي جعلناها مضيئة لتطلبوا فيه رزقاً من ربكم فإن الرّزق فضله وعطاؤه تعالى. (ولتعلموا عدد السنين والحساب) لتعلموا بمحو الليل وأبصار النهار عدد السنين بجعل عدد من الأيام واحداً يعقد عليه،وتعلموا بذلك حساب الأوقات والآجال.
ـ (وكل إنسان ألزمناه..) المراد بالطائر:ما يستدل به على الميمنة والمشأمة. والطائر الذي ألزمه الله الإنسان في عنقه هو عمله،ومعنى إلزامه إياه ان الله قضى أن يقوم كل عمل بعامله ويعود إليه خيره وشره ونفعه وضره من غير أنْ يفارقه إلى غيره.
ـ (إقرأ كتابك كفى..) ان العمل سواء كان خيراً أم شراً لازم لصاحبه لا يفارقه وهو أيضاً محفوظ عليه في كتاب سيخرج له يوم القيامة وينشر بين يديه ويحاسب عليه.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.