ضرورة المجيء بالمهنيين لإهمية هذه المناصب رفض برلماني لتعيين العبادي لرؤساء الهيآت المستقلة بالوكالة

 

غعخه7

المراقب العراقي/ خاص

واجه تعيين رؤساء لبعض الهيآت المستقلة بالوكالة رفضا برلمانيا لانه يعد مخالفاً لوثيقة الاتفاق السياسي فهو لا يكوّن التوازن المطلوب كما اكد ذلك بعض النواب , داعينً البرلمان الى تفعيل دوره الرقابي والتشريعي للوقوف بحزم تجاه الهيآت المستقلة والتعيين بالوكالة,حيث أكد النائب عن ائتلاف الوطنية عبد الكريم عبطان أن رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي أمر بتعيين رؤساء بعض الهيآت المستقلة بالوكالة بسبب عدم اتفاق الكتل على تسمية مرشحيها, مبينا أن العبادي لم يرضخ لأية كتلة سياسية بشأن هذا الموضوع.وقال عبطان , إن “التعيين بالوكالة مرفوض, والوكيل يأتي الى المكان المطلوب ويرضي من أتى به حتى يستمر في عمله بالمكان كوكيل, وهذا الامر مخالف لوثيقة الاتفاق السياسي, لان الوثيقة نصت بالاتفاق على ان ملف التوازن من الملفات المهمة حاله حال سائر الملفات الاخرى كالملف القضائي وملف المصالحة وغيرها”, مشيرا إلى أن “موضوع التوازن اذا ما طبق فأنه يضع ثقة متبادلة بين الاطراف السياسية”.وأضاف أن “العبادي وضع اشخاصاً ليتسنموا مناصب رئاسة بعض الهيآت المستقلة بالوكالة بسبب عدم تسمية الكتل السياسية مرشيحها لشغل مناصب رئاسة الهيآت”, مبينا أن “وضع الاشخاص بالوكالة لا يدل على رضخ العبادي للكتل السياسية, وإنما يدل على أخطاء الاحزاب وطرق تعاملها”.من جانبه اكد النائب عن كتلة الاحرار عبد العزيز الظالمي ، وجود اجماع برلماني للوقوف بوجه تسمية رؤساء الهيآت المستقلة بالوكالة.وقال الظالمي في بيان له، ان “تعيين رؤساء الهيآت المستقلة بالوكالة سيعيدنا للتفرد بالسلطة واتخاذ مبدأ الدكتاتورية”، داعياً البرلمان الى تفعيل دوره الرقابي والتشريعي للوقوف بحزم تجاه الهيآت المستقلة والتعيين بالوكالة.مشيراً الى ان “حكومة العبادي تختلف عن سابقتها وهذا ليس دليلاً على عدم وجود ضغوط سياسية في تسمية رؤساء الهيآت المستقلة بالوكالة”.وكان النائب عن التحالف الوطني الكوردستاني ماجد خلف شنكالي قد عدّ تعيين المناصب الجديدة بالوكالة لا يخدم سير الحكومة الجديدة, مشددا على تعيين جميع المناصب الحكومة بالاصالة.الى ذلك عد النائب عن التحالف الوطني ياسر الحسيني قيام رئيس الوزراء حيدر العبادي بتعيين شخصيات لمناصب في الدولة بالوكالة “استمراراً لنهج رئيس الوزراء السابق نوري المالكي في هذا الجانب”.وقال الحسيني ان “العبادي امام مفترق خطير فاننا في زمن الحكومة السابقة قد حذرنا من الالتفاف على استحقاقات المكونات الاخرى وتنصيبه اليوم لشخصيات من كتلته وبالوكالة يشابه ما سار عليه رئيس الحكومة السابق في السنوات الماضية وهذا امر خطير يجب الالتفات له والانتباه له وعلى العبادي ان يراجع نفسه بهذه السياسة”.وحذر “من هذه السياسة الخاطئة التي جرت البلد الى ويلات من فقدان الامن والافلاس وغياب السياسات الاقتصادية”.وشدد الحسيني على “ضرورة المجيء بالمهنيين لاهمية هذه المناصب في الهيآت المستقلة التي تحتاج الى اشخاص كفوئين وعندهم الخبرة اللازمة لادارتها”.وكان مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي قد اعلن عن صدور اوامر ديوانية بتكليف حسن الياسري بمهام رئيس هيئة النزاهة وكالة وتكليف خالد ابي ذر العطية بمهام رئيس الهيئة العليا للحج والعمرة وكالة [وهما من ائتلاف دولة القانون] الذي ينتمي اليه العبادي.ويعد هذا هو التعيين بالوكالة هو الرابع من نوعه حيث كلف العبادي في 28 من شباط الماضي علاء عبدالصاحب حسين بمهام رئاسة ديوان الوقف الشيعي وكالة بعد قبوله الطلب الذي قدّمه رئيس الوقف صالح الحيدري بإحالته إلى التقاعد وقبله تعيين ذكرى علوش كأمينة بغداد وكالة.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.