9 نيســــان في يوم رحيل الصدر .. إنهيار نظام الكفر

امخهحكهخ

يوافق يوم “9-4” رحيل المفكر والمرجع والفيلسوف الكبير السيد الشهيد محمد باقر الصدر “قدس سره”, الذي شكّل عن طريق مقارعته للنظام البعثي, هاجساً مخيفاً للطاغية صدام, الذي سيطر على الحكم وبدأ بسياسته التدميرية للعراق, استطاع السيد الشهيد عبر فتواه، زلزلة هذا النظام وكشف حقيقته الرامية الى تهديم البلد, فما كان من النظام الصدامي إلا ان يقتل السيد الشهيد الصدر بعد ان سقطت جميع أوراقه, وهو ما يلجأ إليه الظلمة والقتلة بعد ان يشعروا بان عروشهم معرّضة للزوال, وعلى الرغم من ديمومة مسيرة النظام بعد مقتل السيد الشهيد الصدر, إلا ان زوال النظام بنفس تاريخ الاستشهاد دليل واضح على ان دم الصدر هو من ساهم في انهيار النظام واندثاره, فهم ذهبوا الى مزبلة التاريخ وبقى الصدر حياً في قلوب محبيه.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.